مزاجيات...

    شاطر
    avatar
    شادي
    مشرف عام

    ذكر عدد الرسائل : 684
    العمر : 35
    مكان الإقامة : سلمية
    تاريخ التسجيل : 17/02/2008

    مزاجيات...

    مُساهمة من طرف شادي في الأحد أكتوبر 05, 2008 2:37 am

    نعم هي مزاجيات...أي لست أنا الذي أكتب هذه الكلمات التي ستقرأونها..بل مزاجي..وكوني شخصان ..أنا ومزاجي..فأنا لست مسؤولا أبدا عما يكتبه هنا...
    مزاجيات

    -- 1 --

    لأن الحب لا يأتي في المساء مرتين..لأنك لا تخطرين على البال إلا عند هبوب العاصفة..لأن الهدوء في قلبي صامت هذه اللحظات..كتبت لك ما سأكتب ..وقبل كل شيء اسمحي لي أن أقول..بأن الحب الذي كان عنوان علاقتنا..ما زال يظللنا بجناحيه..ولكن ..فقط..تغير حجم ظله….

    عند انطفاء الشمعة زمن الهبوب..كتبت اسمك..على جدار كدت أنسى معالمه..لولا أن هناك رجلان ما انفكا يسندان ظهرهما المكسور عليه..بقيت أكثر من ساعة وأن أهجأ حروفه ..إلى أن خانتني الذاكرة ..وعرفته..وتذكرت أنه…اسمي.

    أيا امرأة أخفت جدائلها في الشمس العالية..
    وسرقت من بساتين السماء تفاحة وسوسنة..
    حان الوقت لأسترد منك رجولة سرقتها مني قبل الغدر..
    حان الوقت لكي تعيدي لي كل ما كتبته لك من حب ونفاق..
    فعندي غدا أو بعد غد –لست أذكر-موعدا مع أنثى جديدة..
    أنثى ستعيد لي مجدي الغابر وتنقلني من عصر الانحطاط الذي أعيش فيه معك الآن..إلى عصر ذهبي سأكون أنا فيه الحاكم والآمر والناهي والمستبد والعاشق والمقرر للحظة الخيانة ..
    فاستعدي للبكاء على أطلال مجد كان في جيوبك وأنت ثقبتها بملء خيانتك..
    ولتجمعي كل الدموع الساقطات في بركة كبيرة وتجعلي ضحيتك القادمة-أو بعد القادمة لا فرق-يقفز فوقها كأبطال مسابقة الوثب الثلاثي.-ترى هل كنا حقا ثلاثة ذئاب نحب ذئبة واحدة؟؟

    أراهما الآن، يشربان النخب حزانى..سكارى..مجانين..يبكون حبهم الضائع..
    أما أنا فها أنا في حضرة عينيك الذابلتين الممطرتين حبا وكذبا..أجيئك كما عرفتني عاريا من كل ما عرفت من حب وشوق وحنين وكره وحقد لك..
    جئتك في هذا المساء الهادئ ….لكي أقول أنك امرأة تستحق الشفقة…
    بأنك كنت ذات يوم مليكتي والآن …امرأة تستحق الشفقة……. فقط


    _________________
    أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ واحده....
    أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشارده...
    avatar
    شادي
    مشرف عام

    ذكر عدد الرسائل : 684
    العمر : 35
    مكان الإقامة : سلمية
    تاريخ التسجيل : 17/02/2008

    مزاجية ثانية

    مُساهمة من طرف شادي في الخميس أكتوبر 09, 2008 7:18 pm

    - 2 -
    عندما أمشي ..يغيظني جدا منظر الياسمين المتساقط من الأشجار إلى الأرض...
    أتمنى لو باستطاعتي جمعه كله بدل من أراه أو أحس به وهو يتعذب تحت أقدام المارة المنشغلين بحياتهم المادية اليومية..
    حياتنا المادية هذه ،كثيرا ما تجعلنا نتصرف أشياء ما كنا لنفعلها لو سمحنا لروحنا النقية أن تساعدنا..كثير منّا قد أخطأ بحق غيره ولا يفكر في قرارة نفسه في الاعتذار له ، أو ربما فكر ولكن وجدها (كبيرة) أن يتنازل عن (كبريائه) ويبادر بالاعتذار..
    فكّروا معي..سوف نعيش الحياة هذه مرة واحدة فقط..فلماذا لا نجعلها مليئة بالحب..ولا أقصد هنا الحب بين حبيبين فقط فهذا أقلّ الحب..وإنما الحب المطلق..حبنا لأهلنا..لجيراننا..لزملائنا في الدراسة..في العمل..لسائق التاكسي التي تقلنا لوجهتنا ..مهما قسوا علينا..
    حبنا للشوارع التي نمشي بها.. للناس الذين يمرون بحياتنا صدفة وننساهم بعد حين..
    حبنا لأنفسنا الذي يجب ألا يتحول لنرجسية عمياء...
    لنجعل حياتنا مليئة بالحب..و مهما مرت علينا أوقات عصيبة فإن الغمام الذي أمطرنا بالحزن ..هو نفسه يغسلنا استعدادا لشمس آتية..
    هي دعوة لاكتشاف الحياة ..دعوة للتسامح..دعوة للفرح...دعوة للحب...دعوة لجمع الياسمين المتساقط على الأرض
    ..[/color]
    [/size]


    _________________
    أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ واحده....
    أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشارده...
    avatar
    إحساس مجروح
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 9
    العمر : 34
    مكان الإقامة : دمشق
    تاريخ التسجيل : 13/10/2008

    رد: مزاجيات...

    مُساهمة من طرف إحساس مجروح في الخميس أكتوبر 16, 2008 1:02 pm

    عنجد يقال لك كاسك ..
    فقراءة مزاجياتك ..
    سكرٌ ونشوة ..

    دمت بخير ..

    حسام ..
    avatar
    mohtadyg
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 20
    العمر : 62
    تاريخ التسجيل : 10/10/2008

    رد: مزاجيات...

    مُساهمة من طرف mohtadyg في السبت نوفمبر 08, 2008 8:12 am

    ...
    مع المحبة و المسرة
    هذه المزاجيات عبرت عما يعتري أكثر من يتعامل مع الفن و الإبداع الفكري ،الذين لولا مزاجيتهم الرائعة ما فككوا الواقع و صاغوه كما ترسمه مزاجيتهم الواعية
    شكراً لك و لهم و إلى اللقاء الدائم


    عدل سابقا من قبل mohtadyg في الجمعة نوفمبر 14, 2008 10:06 am عدل 1 مرات

    عفاف الأسعد
    عضو جديد
    عضو جديد

    انثى عدد الرسائل : 1
    مكان الإقامة : سلمية
    تاريخ التسجيل : 01/11/2008

    رد: مزاجيات...

    مُساهمة من طرف عفاف الأسعد في الثلاثاء نوفمبر 11, 2008 8:43 pm

    شادي كتب:- 2 -
    عندما أمشي ..يغيظني جدا منظر الياسمين المتساقط من الأشجار إلى الأرض...
    أتمنى لو باستطاعتي جمعه كله بدل من أراه أو أحس به وهو يتعذب تحت أقدام المارة المنشغلين بحياتهم المادية اليومية..
    حياتنا المادية هذه ،كثيرا ما تجعلنا نتصرف أشياء ما كنا لنفعلها لو سمحنا لروحنا النقية أن تساعدنا..كثير منّا قد أخطأ بحق غيره ولا يفكر في قرارة نفسه في الاعتذار له ، أو ربما فكر ولكن وجدها (كبيرة) أن يتنازل عن (كبريائه) ويبادر بالاعتذار..
    فكّروا معي..سوف نعيش الحياة هذه مرة واحدة فقط..فلماذا لا نجعلها مليئة بالحب..ولا أقصد هنا الحب بين حبيبين فقط فهذا أقلّ الحب..وإنما الحب المطلق..حبنا لأهلنا..لجيراننا..لزملائنا في الدراسة..في العمل..لسائق التاكسي التي تقلنا لوجهتنا ..مهما قسوا علينا..
    حبنا للشوارع التي نمشي بها.. للناس الذين يمرون بحياتنا صدفة وننساهم بعد حين..
    حبنا لأنفسنا الذي يجب ألا يتحول لنرجسية عمياء...
    لنجعل حياتنا مليئة بالحب..و مهما مرت علينا أوقات عصيبة فإن الغمام الذي أمطرنا بالحزن ..هو نفسه يغسلنا استعدادا لشمس آتية..
    هي دعوة لاكتشاف الحياة ..دعوة للتسامح..دعوة للفرح...دعوة للحب...دعوة لجمع الياسمين المتساقط على الأرض
    ..[/color]
    [/size]
    جميل منك هذا البوح وهذه المزاجية , ما أشد حزن الياسمين حين يداس , وها أنا أشد على يديك , وأقبل دعوتك بجمع الياسمين وأشلاء الحب
    لك مودتي
    عفاف
    avatar
    شادي
    مشرف عام

    ذكر عدد الرسائل : 684
    العمر : 35
    مكان الإقامة : سلمية
    تاريخ التسجيل : 17/02/2008

    رد: مزاجيات...

    مُساهمة من طرف شادي في الجمعة نوفمبر 14, 2008 11:12 pm

    لكم من القلب المحبة ...ومن الروح باقة ياسمين..

    ومن المزاج انحناءة احترام..ومزاجية ثالثة..

    لكم حبي


    _________________
    أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ واحده....
    أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشارده...
    avatar
    شادي
    مشرف عام

    ذكر عدد الرسائل : 684
    العمر : 35
    مكان الإقامة : سلمية
    تاريخ التسجيل : 17/02/2008

    رد: مزاجيات...

    مُساهمة من طرف شادي في الجمعة نوفمبر 14, 2008 11:18 pm

    -3 - مزاجية خاصة إلى( س )


    هكذا إذاً ..انتهى العام يا حبيبي..سريعا كما جاء..غادر..وغدر..
    أسائل نفسي..كيف سأطفأ شموع هذا العام وهو الذي أطفأ كلّي..لم يترك حتى شعلة واحدة أتسلى بالنفخ عليها في أوقات ضجري...
    كيف أطفئها وأنتَ لا تمسك بيدي خوفا من أن تحرقني؟؟..
    أتذكر جيداً أوقاتنا هذه في العام الفائت ..كيف جئتَني صباحا كعادتك يملأكَ الحب والشوق والصدق..حاملا وردة حمراء وبطاقات لحضور حفل استقبال السنة الجديدة..وآهٍ.. ألف آه منها...كانت سعادتي حينها لا توصف..كيف لا..وأنا التي عشقتك حتى الثمالة..سأسهر معك اليوم وحدنا ..في حفل لو كنت أدري أنه سيكون آخر لقاء يجمعنا..أبدا ما كنا ذهبنا إليه ..
    آه يا حبيبي..أذكرها بتفاصيلها..بثوانيها..بأنفاسها...سبع ساعات قضيناها معا..كانت أشبه بعمري كله..دون أن أعلم بأنها فعلا ستكون العمر كله..
    أحصيتهم ..-ولا تضحك مني أبدا- ، عدد المرات التي كانت شفتاك تنطق بكلمة " أحبكِ "..كانوا ألفا أو ألفين أو مليونا أو ...أو.. ففي كل لحظة كنت أنظر إليك بها كنتَ تتحول ل " أحبكِ " وتغمرني بدفءٍ ما بعده دفء..
    ليلتها ..بحتُ لكَ بسرّين..أتذكرهما؟؟..كانت النجوم في تلك اللحظة تسبح في السماء وتزيد لمعانها خصيصا لك..والمطر الجميل الذي كنّا نراقبه عبر النافذة كان أنقى من كل يوم..حتى الموسيقا التي رافقتنا لم تكن كعادتها..وكأنها كانت على علم بما سيحدث..
    حين دقت الساعة معلنة انتهاء العام..حبسنا أنفاسنا وتمّنى كل واحد ٍ منّا أمنية في أعماقه..لا أعلم ما الذي دفعني لأستنطقك بما تمنيت..حينها شعرتُ بشعور غامض لم أجد له تفسيرا إلا في اليوم التالي ..قلتُ لك بأني تمنيت أن نبقى معا العمر كله..بينما أنت وبعد إلحاحي ..قلتّ بأنك فقط تمنّيت َ لي السعادة في حياتي..
    انقباض في صدري دام للحظة تحول بعدها لعمر ٍ بأكمله..

    أذكر جيدا كيف أننا استرجعنا تفاصيلنا الماضية ..أيامنّا الستمائة والخمس وثلاثون..رجعنا لها دقيقة ً دقيقة.. هذه الأيام التي استحالت خناجر تطعنني كل دقيقة مئات المرات..
    كم ضحكنا على مواقف طريفة حصلت معنا..وكأني أودّع الابتسام والفرح..كنتُ في كل لقاء يجمعنا أشعر برغبة كبيرة بالبكاء على صدرك ..فلماذا لم أبك ليلتها..لماذا..؟؟ هل لأن البكاء سيكون صديقي دائما..ألم يعرف البكاء قبل أن يصاحبني أني لن أجد صدرك يجمع دموعي لأعيدها له؟؟

    في كل مرّة يحدث معي شيءٌ سيء..كنت أترقبه من خلال حلم يشبهه ويسبقه..
    إلا في ذاك اليوم..وكأن كل ما حدث على عكس العادة..حتّى عندما استيقظت صباح اليوم التالي..ولم أجد على شاشة هاتفي اسمك واتصلت معك وكان الرد بأن هاتفك المحمول خارج الخدمة..لم أتوقّع حدوث مكروه لك وكأن السعادة التي عشتها معك بالأمس قد أعطتني حصانة ..سرعان ما تحطمت..عندما دخلت إلى غرفتي أختي..وأمي..هنأتهن بالعام الجديد ولكن كانتا مكفهرتي الوجه ..ونقلا إلي الخبر الذي لمّا أصدقه..لا أتذكر سوى أن أمي اقتربت مني وقالت إن الأعمار بيد الله..وأن كل شيء في هذه الدنيا قضاء وقدر..أذكر أني أحسست بأمي كأنها من كوكب آخر وهي تقول بأنك فارقتَ الحياة فجر الأمس بعد صدمك بسيارة مسرعة يقودها سائق أرعن ..لم أسمع بقية كلامها..انطلقت كالمجنونة-وأيٌّ مجنونة- لا أدري إلى أين..لم أشعر بمن رافقني..وصلتُ إلى منزلك مترقبة خروجك إلي والابتسامة تملأ وجهك..ما همني أولئك الرجال الغرباء الذين تجمعوا في منزلكم..أريدك أنت فأين أنت؟؟بحثت عنك في أرجاء منزلك شبرا شبرا ..ونفس الشعور الغامض انتابني ولكن اليوم فقط وجدت له تفسيرا وما أقساه من تفسير ..
    دخلت غرفتك ..لم أجد فيها إلا صورتي وبقايا أنفاسك المعطرة..طاولة كنت تجلس خلفها لتكتب لي الشعر الجميل..ها هو قلمك يبحث معي عنك..عطرك الذي يجول إلى الآن في داخلي ..أتنّفسه ويتنفسني..ثيابك التي كنتُ أختارها أنا، ها هي بدأت بالذبول تنتظرك مثلي.وكانت آخر شيء وقعت عليه عيناي قبل أن أسقط فاقدة وعيا لم أملكه...
    هكذا إذاً يا حبيبي ..فعلتَها وذهبت..تركتني وحيدة ً في بحر تلعب بي أمواجه العاتية
    وكنتّ أنت شراعي وشاطئي ...
    واليوم يا حبيبي أراك تستيقظ على عجل ٍ ..تقطف وردة من حديقتك وتأتي إلي حاملا بطاقات الحفل..سآخذها منك ولكن حين تمّر لتصحبني مساء سأدخلك إلى غرفتي وأبقيك فيها حتى آخر العمر خوفا من سيارة أخرى تبعدك عنّي مجددا..وأنا الآن سأترك القلم ..وأذهب لأتجمّل وأرتدي ثوبي الأزرق الذي تحب..وأجعل موسيقا "شوبان" الذي تهوى تغمر المكان..وحين تدق الساعة الثانية عشر ليلا..سأغمض عيناي وأتمنى أن نظل معا روحين طوال طوال العمر..



    _________________
    أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ واحده....
    أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشارده...

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 27, 2017 4:50 pm