قصيده رجل على الرصيف

    شاطر
    avatar
    basher haider
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ذكر عدد الرسائل : 26
    العمر : 35
    مكان الإقامة : دمشق
    تاريخ التسجيل : 06/04/2009

    قصيده رجل على الرصيف

    مُساهمة من طرف basher haider في الإثنين أبريل 13, 2009 8:51 am

























































    نُصفُهُ نجوم

    ونصفه الآخرُ بقايا وأشجارٌ عاريه

    ذلك الشاعرُ المنكفيءُ على نفسه كخيطٍ من الوحل

    وراء كل نافذه

    شاعرٌ يبكي ، وفتاةٌ ترتعش ،

    قلبي يا حبيبةٌ ، فراشةٌ ذهبيه ،

    تحوِّم كئيبة أمام نهديك الصغيرين .

    . . .

    كنتِ يتيمةً وذات جسدٍ فوَّار

    ولأهدابك الصافيةِ ، رائحةُ البنفسجِ البرّي

    عندما أرنو إلى عينيك الجميلتين ،

    أحلم بالغروب بين الجبال ،

    والزوارقِ الراحلةِ عند المساء ،

    أشعرُ أن كل كلمات العالم ، طوعَ بناني .

    . . .

    فهنا على الكراسي العتيقه

    ذاتِ الصرير الجريح ،

    حيث يلتقي المطر والحب ، والعيون العسليه

    كان فمك الصغير ،

    يضطرب على شفتي كقطراتِ العطر

    فترتسمُ الدموعُ في عيني

    وأشعر بأنني أتصاعد كرائحة الغابات الوحشيه

    كهدير الأقدام الحافيةِ في يوم قائظ .

    . . .

    لقد كنتِ لي وطناً وحانه

    وحزناً طفيفاً ، يرافقني منذ الطفوله

    يومَ كان شعرك الغجري

    يهيمُ في غرفتي كسحابه ..

    كالصباح الذاهب إلى الحقول .

    فاذهبي بعيداً يا حلقاتِ الدخان

    واخفقْ يا قلبي الجريح بكثره ..

    ففي حنجرتي اليوم بلبلٌ أحمرُ يودُّ الغناء

    أيها الشارع الذي أعرفه ثدياً ثدياً ، وغيمة غيمه

    يا أشجار الأكاسيا البيضاء

    ليتني مطرٌ ذهبي

    يتساقط على كل رصيفٍ وقبضةِ سوط

    أو نسيمٌ مقبلٌ من غابة بعيده

    لألملم عطر حبيبتي المضطجعة على سريرها

    كطير استوائي حنون

    ليتني أستطيع التجول

    في حارات أكثرَ قذارة وضجه

    أن أرتعشَ وحيداً فوق الغيوم .

    . . .

    لقد كانت الشمس

    أكثر استدارةً ونعومة في الأيام الخوالي

    والسماء الزرقاء

    تتسلل من النوافذ والكوى العتيقه

    كشرانقَ من الحرير

    يوم كنا نأكل ونضاجعُ ونموتُ بحرية تحت النجوم

    يوم كان تاريخنا

    دماً وقاراتٍ مفروشه بالجثث والمصاحف .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 5:57 pm