أعيدوا لي فيروزي..

    شاطر
    avatar
    خالد
    عضوماسي
    عضوماسي

    ذكر عدد الرسائل : 165
    العمر : 34
    مكان الإقامة : دمشق
    تاريخ التسجيل : 14/12/2008

    جديد أعيدوا لي فيروزي..

    مُساهمة من طرف خالد في الخميس ديسمبر 18, 2008 9:44 am

    لاحظت في الفترة الأخيرة أن شيئاً ما ألم بي فبت أبدأ يوم عملي في الصباح بمزاج عكر، وهو ما لم أعهده سايقاً في نفسي وما لم يعهده زملائي بي. عدت إلى أحداث الفترة الماضية من حياتي باحثاً عن تفسير منطقي لذلك ففشلت، ذلك أن شيئاً فيها لم يتغير بحيث يترك أثراً كهذا علي.. وبعد تفكير ملي أدركت أن السبب يعود إلى لاوعيي.. وكوني ابن سورية وأعيش على أرضها فإني أشارك بلاوعيي ملايين السوريين ممن يستقبلون شمس صباحاتهم بابتسامة تدعى "فيروز"...
    ثمة ما حصل إذا لفيروز!! وفيروز هنا ليست فقط تلك السيدة النبيلة الملتصقة بأرز لبنان والتي ندعو لها بطول العمر، بل هي حالة جمال يعرفها كل من رنا يوماً الى قاسيون و ارتوى من مياه بردى..فما الذي حدث لفيروزنا؟
    أحسست في الحال أن بي حنين لفيروز..تذكرت رحلتي الصباحية اليومية من المزة إلى المزرعة حيث أعمل وحاولت أن أبحث فيها عن فيروز، ولكني سمعت صوتاً آخر..أدركت أني أعرف صاحب الصوت الجديد وأجهله في نفس الوقت..أعرفه لأني أميز هذا الصوت الذي صار في غفلة مني رفيق صباحي بدلا من فيروز، وأجهله لأني لم أعرف اسم صاحبه يوماً أو ماذا يريد من صباحاتي..فقررت أن أعرف.
    في اليوم التالي شاركت سائق سيارة الأجرة إصغاءه للصوت الجديد الشهير المنبعث من مذياعه، فتصادف أنه يروي حادثةً أراد بهاأن يدلل على قدرة الله تعالى على تجنيب عباده للأهوال فروى ما مفاده: أن امرأة مع رضيعها كانت تستقل الطائرة المارة فوق أراضي العرب الواسعة، فإذا بزجاج النافذة لضعف يصيبه يتحطم فجأة، ويؤدي فرق الضغط الحاصل إلى سحب الرضيع من يدها و قذفه خارج الطائرة...فغر الرجل بجانبي فاه بانتظار سماع البقية فإذا بالصوت يقول: وتكمل الطائرة طريقهابعد أن فقدت الأم ابنها و فقدت معه أملها بأي فرصة لنجاته..ولكنها تفاجأ فيما بعد بعد أن حطت الطائرة بمن يتصل بها ليبلغها أن ابنها قد سقط بجانب صياد قطري (من قطر) وهو بحمد الله سليم معافى. (ياسبحان الله) يصرخ الرجل بجانبي.. و ينظر إلي ليجد على وجهي نظرة عجز و عجزت نفسي عن تفسيرها...

    تساءلت في نفسي:هل تبرر الغاية الوسيلة حتى في دين حنيف كالإسلام؟

    في يوم آخر كنت مع صديق لي في السيارة وانبعث الصوت مرة أخرى من المذياع، طلبت من صديقي أن يشاركني الاستماع لما يقول فاستجاب، وقال الصوت بالحرف الواحد: (من لم يكن مسلماً فهو مجرم)... وأتبع شرحاً بما معناه: مجرم لأنه لم يربي ابنه على الاسلام فأجرم ابنه بحق المجتمع، لم يعامل امرأته بما يأمر الإسلام فتصرفت امرأته بما يعد جريمة بحق المجتمع..مجرم لأنه كذا و كذا..الخ هنا نظر إلي صديقي بغضب وقال أتريدني حقاً أن أنصت لذلك؟ هل باتوا ينشرون فكر بن لادن في اذاعاتنا؟! ! هب أنني مسيحي، أليس في هذا الكلام إهانة لي و تحريضاً علي ومن يكون بحق الله هذا الرجل الذي سيتهمني عندئذ بالإجرام؟!
    أسئلة كثيرة لم أجب صديقي عليه...ولكنها زادتني قناعة أني محق بافتقاد فيروز صباحاتي..فيروز السلام...فيروز المحبة...


    عدل سابقا من قبل خالد في الخميس مارس 26, 2009 4:10 pm عدل 2 مرات
    avatar
    شادي
    مشرف عام

    ذكر عدد الرسائل : 684
    العمر : 35
    مكان الإقامة : سلمية
    تاريخ التسجيل : 17/02/2008

    جديد رد: أعيدوا لي فيروزي..

    مُساهمة من طرف شادي في السبت ديسمبر 20, 2008 12:13 am

    أهلاً بأولى مشاركات عزيزنا " خالد " في " فكر "..
    لا يسعني إّلا أن أقول معك.......

    أعيدونا لنا فيروزنا...


    _________________
    أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ واحده....
    أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشارده...
    avatar
    فادي كحيل
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 2
    العمر : 45
    مكان الإقامة : حمص
    تاريخ التسجيل : 19/12/2008

    جديد الواد سيد الشغال = الطائرة والهاتف

    مُساهمة من طرف فادي كحيل في السبت ديسمبر 20, 2008 4:04 am

    بداية أحب أن أعلق على قصة الطفل
    ولكنها تفاجأ فيما بعد بعد أن حطت الطائرة بمن يتصل بها ليبلغها أن ابنها قد سقط بجانب صياد قطري (من قطر) وهو بحمد الله سليم معافى. (ياسبحان الله) يصرخ الرجل بجانبي.. و ينظر إلي ليجد على وجهي نظرة عجز و عجزت نفسي عن تفسيرها...

    يا رجل يا رجل ... أكاد أموت لأنني لا أعلم هل يجب علي البكاء أم الضحك
    ذكرني بمسرحية ( الواد سيد الشغال) عندما كان عادل إمام بشخصية سيد الشغال يحاول التملص من الشرطة بقصص لا معنى لها ومضحكة كقصة السمكة اللي فتحوها وما لقوش الخاتم
    هل المطلوب الآن هو قصص من هذه النوعية لتضييع عقول الناس
    طفل يخرج من شباك طيارةالطفل يبقى سليما وينزل من دون مظلة بسرعة هائلة وتبقى الطيارة سليمة وتحط في المطار
    ثم يأتي الهاتف وهنا الطامة الكبرى ( هل كان رقم الهاتف معلقاً برقبة الصبي أم أنه كان موشوماً به)
    يا الله يا الله
    إلى متى هذه السخافات
    أنا معك يا سيد خالد كما قال السيد شادي لا يسعني القول سوى أنا معك
    لكن لم أستطع دون أن أعلق على مسرحية الطائرة والهاتف
    بكل احترام
    فادي كحيل
    avatar
    برهان سيفو
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 73
    العمر : 59
    مكان الإقامة : salameah
    تاريخ التسجيل : 06/10/2008

    جديد رد على / اعيدوا لي فيروزي..

    مُساهمة من طرف برهان سيفو في الثلاثاء ديسمبر 23, 2008 4:51 pm

    الأخ المحترم خالد ، تحية طيبة أما بعد :
    لست مستغربا و لا مندهشا مما قد حصل لك مع "فيروزك" فيروزنا التي افتقدت، فكما قال احدهم ذات يوم : "حينما تضيق بك السبل تستطيع إطلاق النار حتى من عصا"،و هؤلاء الذين تسافر معهم في الذهاب و الإياب و بشكل يومي ما هم سوى بشر مثلنا تماما،فقط يطلقون – واهمين - النيران من عصيهم لأن السبل قد ضاقت بهم، فحينما وجدوا أن الدين الحق محاصر بالمتاجرين به، و هو بذلك عاجز عن إنقاذهم من مقابر الفقر و مزالق العجز و الكرب ،لم يجدوا من سبيل آخر يلوذون به سوى السحر يندفعون إليه كما قد فعلها الدكتور "فا وست" في مسرحية "غوته"هذا الذي اندفع أيضا إلى السحر بعدما عجزت كل كتب المنطق و الكتب المقدسة أن تجديه نفعا أو تمنحه شرفا في مجتمع يتولاه الأنذال و المارقين و اللصوص .
    فحينما يجد المرء نفسه فجأة و قد تغيرت مسارات حياته و انقلبت رأسا على عقب، حينها لن تجد لديه القدرة ليفكر فيما يقوم به و يتحول بمرور الوقت إلى آلة صماء،فقط يمتلك القدرة على الزحف طلبا للسلامة و النفاذ بجلده، حتى لو كان ذلك عن طريق الشعوذة أو السحر و خوارق المألوف من المعجزات التي تربى عليها في بلدان لا تحترم العقل أولا و أخيرا، و لا تقيم له وزنا و لم تكن تفعل ذلك على مر الدهور و العصور،و منذ أن اغتصب "معاوية العرب، و أكثر سفاحيهم شهرة " بالسيف و الإرهاب إرث السماء ليقيم عليه مجده الأرضي زهوا و كبرا و خيلاء، جاعلا الرب في يده يعمل وفقا لما يريده هو،و واهما الناس أنه يفعل ذلك بأمر الرب ذاته!!؟ .
    و أظن أن الناس جميعهم،بما فيهم نحن، ستجدهم يوما يفتقدون "ليس فيروز الصباحات الجميلة" بل هيفاء و علي الديك، كل حسبما قد بقي لديه من قدرة على مقاومة اغتراب يحياه في محيط كله ملبد بغيوم الفساد و الكساد و هضم الحقوق و الاستهتار بالقانون و النظام، لصالح المحسوبيات و المتساوقات معها تشابها و رذالة، عند مثل هذه الأمور الإنسان يقف عاجز عن أن يفعل شيئا، لأنه لو فعل فلسوف يكون جزائه كما نعلم جميعا ما هو قد كان جزاء السيد المسيح و الحلاج و السهر وردي و أمثالهم كثر .
    الناس يا صديقي ضاقت ذرعا بكل السياسات الفاشلة في هذا الشرق المتوسط،ضاقت ذرعا بمن يتاجر بالقضية القومية و القضية الدينية و القضية الفلسطينية، و مثلها القضية الوطنية، و بمن يتاجرون "على أنهم يساريون" بالقضية الاجتماعية،و حينما يتحول كل شيء في حياتنا إلى تجارة، لن يصبح الاتجار في دين الله غريبا على مواطننا المطحون طحنا في معارك الخبز و الكساء و الصراع لأجل الاستمرار و البقاء ،هنا تنعدم لدى المواطن كل القيم النبيلة ،و يصبح رغما عنه كافرا بكل قيم الجمال و الحق و الحب ،هذه التي هي قيم الرب و منبع الحب كل الحب، و يلهث خلف رغيفه كما الكلب هازا ذيله صاغرا كي يستمر نبض الحياة في عروقه هو لا يريد الموت، لكنه الموت يطارده عبر الحرمان و التعسف و الاضطهاد ،هذا المواطن المسحوق كل هذا السحق ليس عجيبا أنه يؤمن بالخرافات و الأساطير ،بل الغريب هو أن لا يؤمن بها و حاله في مثل هذه القذارة و العقم و انعدام الأمل ، فليس لديه أية آمال يعقدها على أحد حزبا كان أم جماعة أم وطن أو دين حق .....أو غير ذلك ،إنه الظلم يا صاحبي و الفقر الذي قال عنه على بن أبي طالب كرم الله وجهه " الفقر في الوطن غربة ،و الغنى في الغربة وطن"،فلا تلم المسحوق لو قد مال لتصديق الخرافة ،فهو لم يفعل ذلك إلاّ لأننا نحن أجبرناه على سلوك كهذا، نعم نحن من ندعي أننا مثقفون الذين قد جعلناه يكفر بنا و بديننا الحق الداعي للعدل و الكرامة و الحرية، لكنها لم تكن سوى دعوة و ليست غير ذلك، و لا تزيد شانا عن أسطورة الرضيع الذي قد عاد لأمه بعد سقوط من طائرة تحلق على ارتفاع شاهق ،أو ذلك الهروب الذليل لتصديق كل ما يقوله "شيخ مغفل" عبر كل إذاعات و فضائيات و نيت العرب حول ما يدعيه إسلاما، و هو لا علاقة له بذلك الدين الجميل، الذي يهدي الناس للحب و الخير و العدل و الجمال و الحرية و الكرامة و العزة.
    إنه الوطن إذ يحترق و ما من حيلة لديك للإنقاذ، فلسوف تبتعد عن محاكمات العقل بمقدار عجزك عن الفعل في قضية كبرى كهذه ،و لو طال الزمن و نحن على هذه الحالة من الركود المطلق و التدني المفزع، ستجدنا نبكي على أيام كان فيها علي الديك مطربا لجمهور عريض خانع للذل و مستكين للقهر و الفساد راقصا على أنغام و أصوات الهابطين و الهابطات ، و نرى فيها أياما هي العز الذي ينبغي لنا أن نأمل عودة إليه...!!!
    مع كل الحب و الترحيب بحضور الأخ "خالد" و الأخ "فادي كحيل" الذي أقول له : أن "سيد الشغال" لم يكن ليبتكر قصة بهذا القدر من الغموض و اللامعنى لولا أنه كان مضطرا للاختفاء من مطاردة بوليس يبحث عنه لأنه قد سعى في طلب الحق الذي قد أنكره عليه ذوي الوجوه المنورة من كثرة الإيمان و الورع و التقوى و "البلطجية أيضا"، كما صاحبنا الذي يتاجر بالإسلام حين يكفر كل من هو ليس مسلما، و هو أول الكافرين و المارقين بخبث و "ذكاء قذر" على الرب ذاته و على خلقه أجمعين و رغم أنوفهم فهل نتعظ قبل أن نصبح في زمن يبخل علينا حتى بآخر خليع قد بدأ لتوه مغامرة الطرب و التطريب في حفلات المجون و الجنون،تلك التي يتهالك عليها مترفونا ،هؤلاء الأقزام في الفكر و العقل، و الجبابرة في الخلاعة و السفالة و العهر ؟.
    لنفعل شيئا من اجل أن تظل فيروزنا و العصافير الملونة، تغرد، في كل سبلنا، كل صباح و كل مساء،فإن لم نفعل فلسوف يفعلها المارقون و يغتالون فينا كل مساحات الفرح الباقية، و حتى القدرة على الحب و تذوق الجمال،لنصبح بعدها كما هؤلاء الذين نحن عاتبون عليهم أنهم قد سرقوا فيروز صباحاتنا الجميلة.
    شكرا لكم مشاركتهم لنا طاولة الفكر في منتدانا هذا.
    برهان محمّد سيفو.


    _________________
    " محبة الآخرين هي الدين الحقيقي لغير الأغبياء "

    وعد
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    انثى عدد الرسائل : 43
    العمر : 27
    مكان الإقامة : في قلب من يهوانى
    تاريخ التسجيل : 25/03/2009

    جديد رد: أعيدوا لي فيروزي..

    مُساهمة من طرف وعد في الخميس مارس 26, 2009 3:57 pm

    الغاية لا تبرّرُ الوسيلة
    و إلا لمَا كنّا .. نموتُ أحراراً و لا نرضعُ من أثدائنَا

    كلّ شيءٍ اليوم إدّعاءٌ بـ الحقّ من كلّ الأطرافْ .. فـ لو صدّقنا بها لـ تقتل حتى المسلمون في أنفسهم و انقرضَ البشرْ !



    بعد مساهمة الأستاذ برهان .. لا يسعنِى إلا التسليم على من كان هنا






    محبّة ..

    iyadfl
    عضو بلاتيني
    عضو بلاتيني

    ذكر عدد الرسائل : 418
    العمر : 40
    مكان الإقامة : المملكة العربية السعودية
    تاريخ التسجيل : 23/02/2009

    جديد رد: أعيدوا لي فيروزي..

    مُساهمة من طرف iyadfl في الخميس مارس 26, 2009 4:41 pm

    بارك الله بك يااستاذ برهان فلقد وضعت يدك على جوهر الحقيقة
    avatar
    برهان سيفو
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 73
    العمر : 59
    مكان الإقامة : salameah
    تاريخ التسجيل : 06/10/2008

    جديد رد: أعيدوا لي فيروزي..

    مُساهمة من طرف برهان سيفو في الخميس مارس 26, 2009 9:50 pm

    أصدقائي الاعزاء "وعد"و "iyadfl" تحية طيبة أمّا بعد :
    شكرا لكم مساهمتكم معنا في الحوار حول تبدل منظومة القيم و معايير الجمال ،بتغير الواقع الإقتصادي الإجتماعي للناس الذين منهم يتكون المجتمع.

    تحياتي لكم جميعا.


    _________________
    " محبة الآخرين هي الدين الحقيقي لغير الأغبياء "

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 2:39 am