اكتشاف منشأة معمارية في جبل البلعاس عمرها عشرة آلاف عام

    شاطر
    avatar
    شادي
    مشرف عام

    ذكر عدد الرسائل : 684
    العمر : 35
    مكان الإقامة : سلمية
    تاريخ التسجيل : 17/02/2008

    منقول اكتشاف منشأة معمارية في جبل البلعاس عمرها عشرة آلاف عام

    مُساهمة من طرف شادي في الإثنين ديسمبر 15, 2008 7:06 am

    جريدة تشرين 15/12/2008




    على بعد حوالي 60 كلم عن مدينة سلمية شرقاً على طريق تدمر السلمية يتوضع جبل البلعاس الذي عرف ومنذ مئات السنين بمناخه اللطيف وباحتوائه اشجار البطم الاطلسي وأشجار السويد، حيث أعيد في السنوات الماضية تشجيره بهذه الأشجار الحراجية المهمة وتحويله لمحمية طبيعية.

    وفي عام 2005 تم اختيار منطقة منه تدعى (وادي التنباك) لإجراء اعمال تنقيب أثرية كون الجبل يحتوي سويات تاريخية وحضارية عريقة. ‏

    وقد قامت بعثة تنقيب سورية فرنسية مشتركة بأعمال التنقيب في العام 2005 وقامت قبل شهرين بإجراء موسم تنقيبي جديد للعام الحالي 2008 حيث أثمرت تلك الأعمال عن مكتشفات أثرية مهمة خاصة وأن الموقع ـ حسب تقرير بعثة التنقيب ـ عبارة عن ملجأ صخري يحتوي العديد من الطبقات الأثرية التي تعود الى فترة العصر الحجري الحديث.



    ـ اكتشاف منشأة فريدة على مستوى الشرق الأدنى. ‏

    لقد تمكنت البعثة السورية ـ الفرنسية المشتركة في موسم هذا العام ‏

    من اكتشاف العديد من المنشآت المعمارية واللقى الأثرية المهمة تعود للعصر الحجري في منطقة وادي التنباك في جبل البلعاس وبدائرة تحيط به قطرها 2كم حيث تم التأكد من هوية بعض المواقع التي تعود للفترة الخيامية نحو عشرة آلاف سنة قبل يومنا هذا وتم العثور على خلية بناء مستطيل الشكل من المرجح انها لتخزين شيء ما، عثر بداخلها على كثير من النصال الصوانية ونواتج الطرق، كما تم العثور على العديد من المنشآت الصغيرة حيث وجد فيها العديد من رؤوس السهام الخيامية إضافة الى عدد كبير من المثاقب الصغيرة المصنوعة من الصوان ـ وحسب بعثة التنقيب ـ فإن هذه المنشآت الخيامية تعتبر الأولى ومن نوعها في المشرق على الاطلاق. ‏

    كذلك تم العثور على منشأة كاملة مقسمة الى عدة خلايا، جدرانها ترتفع على ثلاثة مداميك على الأقل، وتعتبر هذه المنشأة فريدة من نوعها في عموم الشرق الأدنى وتعد اكتشافاً مهماً لنمط من أنماط العمارة الخيامية في المناطق الجبلية، حيث استفاد الانسان من الطبيعية الجبلية المدرّجة وأنشأ عليها مصاطب بنى فوقها منشآته المعمارية والخدمية. ‏

    كما تم العثور على صفيحة مربعة من الحجر الكلسي نقش عليها بشكل رمزي الجزء الأوسط للربّة الأم. ‏

    وتم معاينة تمثال على هيئة رأس صقر أو نسر منحوت على طريقة الدق فوق الصخرة الأم وبشكل بارز ونافر، ويعتبر هذا التمثال فريد من نوعه على مستوى الشرق الاوسط . ‏

    ـ العثور على أدوات صوانية تعود للعصر الحجري النحاسي ‏

    كذلك تمكنت البعثة من العثور على عناصر معمارية منهارة (بقايا ارضيات وجدران) والعديد من الأدوات الصوانية العائدة الى فترة العصر الحجري النحاسي.



    كذلك عثر على منشآت سكنية شيدت على شكل بناء خفيف ربما تكون بقايا معسكر مؤقت وعثر على بناء يمثل كوخاً رفعت جدرانه من الأعمدة الخشبية وأساساته من الحجر. ‏

    وتم العثور على عدد هائل من الأدوات الهلالية والمثاقب الدقيقة التي تؤرخ الى نهاية العصر النطوفي. ‏



    وتنقيب في قلعة شميميس ‏

    من جهة ثانية أنهت بعثة أثرية وطنية اعمال موسم التنقيب الأثري الثالث في منتصف شهر تشرين ثاني في قلعة (شميميس) التي تقع على بعد 3 كم غربي السلمية على طريق حماة ـ السلمية، وحول الأعمال الأثرية التي تمت في القلعة قال الآثاري (ابراهيم شدود) رئيس البعثة لتشرين: ان الأعمال في الموسم التنقيبي الثالث شملت توثيق الجدران المهددة بالسقوط في القلعة ومحاولة إعادة تخيل شكل الأبراج وعدد الطوابق من خلال الأثر المتبقي في الجدران المتآكلة (المتهدمة) والمهددة بالسقوط وكذلك البحث عن البرج الأول الذي كان يشكل القلعة في فترة بنائها الأول (اليونانية والرومانية وبانو القلعة الأول آل شميسغرام). ‏

    كذلك عملت البعثة في الموسم الحالي على دراسة التطورات التي أقامها الأيوبيون على القلعة حيث أعطت القلعة شكلها النهائي. ‏

    ومن الأعمال ايضاً دراسة الكسر الفخارية المكتشفة لمعرفة الفترات الزمنية التي مرّت على القلعة من خلال تاريخ الكسر ودراسة العلاقة مع القلاع المجاورة (قلعتا حمص وحماة) و طبيعة هذه العلاقة من خلال العلاقات الاقتصادية وتبادل الأدوات والهدايا بين الملوك والأمراء وطبيعة الناس الذين سكنوا القلعة من خلال دراسة الفخاريات المكتشفة. ‏



    ـ دراسة طريق القلعة ‏

    ومن أهم أهداف بعثة التنقيب للموسم الحالي ـ يضيف شدود ـ التأكيد على وجود الطريق الصاعد الى القلعة من أسفل الجبل وحتى آخر نقطة للخندق والمتوضع على عمق من 80 ـ 180 سم على المصطبة التي تم تنفيذ الطريق عليها والواضح من خلال سطح الجبل الذي تتوضع عليه القلعة، حيث نأمل من مديرية الهندسة بالمديرية العامة للآثار والمتاحف وضعه في خططها المستقبلية بأعمال الانشاء والترميم، حيث ان هذا الطريق يعود للقرن الثاني عشر الميلادي وكانت تستخدمه وسائط النقل في ذلك الوقت (الحصان والعربة وغيرها) وكان يصل لمباني القلعة في الأعلى حيث كانت القلعة مسكونة من أسر عديدة. ‏

    وهو يشكل الطريق التاريخي الأساسي في القلعة وليس الطريق الصاعد بشكل عامودي كما يعتقد البعض ويحاولون تنفيذه وإقناع الآخرين به.. ‏





    _________________
    أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ واحده....
    أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشارده...
    avatar
    مالك
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 13
    العمر : 30
    مكان الإقامة : دمشق
    تاريخ التسجيل : 20/01/2009

    منقول رد: اكتشاف منشأة معمارية في جبل البلعاس عمرها عشرة آلاف عام

    مُساهمة من طرف مالك في الخميس يناير 22, 2009 2:18 am

    أخ شادي
    الله يعطيك ألف عافية
    ياريت كل أهل سلمية يتعرفو على هالحضارات المتعددة والعريقة
    اللي مرت على مدينتا العظيمة
    وهادا الشي اللي كنت عم أقصده بأنو لازم كل سلموني يتثقف بتاريخه وتراثه
    حتى يتحمل مسؤلية أعماله وخدماته لما بقدمها لأهله وتاريخه..
    بتمنى تتقبل مروري
    وشكرا

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 11:41 am