لماذا يكذب الطفل؟

    شاطر

    مهند أحمد اسماعيل
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 5
    العمر : 42
    تاريخ التسجيل : 05/10/2008

    لماذا يكذب الطفل؟

    مُساهمة من طرف مهند أحمد اسماعيل في الأحد أكتوبر 05, 2008 2:53 am

    لا شك أننا نريد أن نغرس فضيلة الصدق في نفوس أطفالنا حتى يشبوا عليها، وقد ألفوها في أقوالهم وأفعالهم كلها. و يتسائل العديد من الأباء و الأمهات كيف يستطيعون أن يخلصوا أبنائهم من هذه العادة السيئة فالحكمة تقول أنه إذا عرف السبب بطل العجب لذا يجب أن نعرف أولا لماذا يكذب أبنائنا ثم نحاول أن نعرف كيف يمكن ـن نخلصهم من هذه العادة السيئة.



    لماذا يكذب الطفل؟


    1ـ يكذب الطفل عناداً وتحدياً لوالديه اللذين يعاقبانه بشدة، ويكذب هرباً من العقاب القاسي الذي يحطم نفسيته ويمحو شخصيته. 2ـ ويكذب الطفل عدواناً على أخيه الأصغر مثلاً لأنه يغار منه غيرة شديدة؛ لأنه يحظى بحب والديه فيتهمه بأنه هو الذي كسر المرآة، أو أتلف الهاتف.



    3- ويكذب الطفل ادعاء ويختلق أشياء لم تحدث وليس لها أدنى نصيب من الصحة، فهو يقول مثلاً أن لديه لعباً مختلفة وجميلة كذباً، ويكون السبب الحقيقي الشعور بالنقص.



    4ـ ويكذب الطفل مازحاً مع أصدقائه بغية المسامرة والفكاهة. إذاً الكذب منه ما هو عارض يزول بنمو الطفل ونضجه، ومنه الكذب المتصل بالظروف والعلاقات الأسرية.



    أنـــــــــــواع الكـــــــذب



    الكذب الخيالي:


    فالطفل يتخيل أحداثاً حدثت ويقصها على أنها واقع بالفعل، لأنه أقرب ما يكون إلى التسلية واللعب أو الحلم، بالإضافة إلى أن مقدراته وإمكاناته لا تسمح له بالتمييز بين الحقيقة والخيال، وهذا تقريباً إلى خمس سنوات تقريباً، ولذلك نجد شغف الأطفال بسماع القصص الخيالية والأسطورية، وبعض الأحيان يكون الطفل موهوباً فننمي موهبته بالصقل والقراءة والتدريب.



    الكذب الالتباس:


    لا يستطيع التمييز بين الواقع والخيال، فكثيراً ما يسمع الطفل حكاية، أو يسمع قصة أو يرى حلماً في نومه، أو يسمع قصة خرافية تملك عليه مشاعره، ثم تسمعه في التالي يحكيها على أنها واقع حدث بالفعل.

    ومثل هذا ليس كذباً بالمعنى المعروف، بل يزول من تلقاء نفسه مع مضي الوقت، فكلما ازدادت خبرات الطفل وزاد سنه، استطاع أن يفرق بين الواقع والخيال.



    الكذب الادعائي:


    الطفل الذي يشعر بالنقص كثيراً ما يتحدث عن نفسه وصفاته ومواهبه، ويدعي ملكية لعب وأدوات كثيرة، ربما يكون محروماً منها تماماً.

    وقد يكون السبب في هذا النوع من الكذب قسوة الأسرة وإسرافها في قمع الطفل وإذلاله وعقابه فيكذب الطفل. وقد يكون الطفل محروماً من العطف والرعاية في محيط الأسرة، فيدعي أنه سيء الحظ، مظلوم مضطهد ليحصل على قدر من العطف والرعاية. وقد يدعي المرض لأنه لا يريد الذهاب إلى المدرسة ليستدر عطف الآخرين.



    الكذب الغرضي أو الأناني:


    كذب الطفل رغبة في تحقيق غرض شخصي كالوصول للعب أو الحلوى، فقد يدعي أن إدارة المدرسة كلفته بشراء لوحة لتزيين الفصل، وهو يهدف أساساً إلى الحصول على المال لشراء أشياء بعينها.



    كذب الانتقام والكراهية:


    وهو كذب الأطفال ليتهموا غيرهم بأمور يترتب عليها عقابهم وسوء سمعتهم. ومن أسبابه: الغيرة بين الأطفال، وقد يحدث بسبب التفرقة بين الإخوة في المعاملة.



    الكذب الوقائي:


    وهنا الطفل يكذب دفاعاً عن نفسه وللوقاية من العقوبة، والسبب في هذا الكذب المعاملة القاسية عقاباً على أخطائه، سواء في الأسرة أو المدرسة، وأيضاً يحدث في الأسر التي لا يتفق فيها الآباء على طريقة واحدة في معاملة الأبناء، فالأب يشد بدرجة مفرطة والأم تلين بدرجة مفرطة أو العكس، فيتفنن الطفل في اختراع الكذبة تلو الكذبة لينجو من العقاب.

    ومن أخطر الأمور أن يعترف الطفل بخطئه ثم تعاقبه بعد اعترافه، ففي هذه الحالة نعاقبه على الصدق وندفعه دفعاً إلى الكذب .




    الكذب العنادي:


    ناشىء عن تحدي السلطة الممثلة في الأسرة أو المدرسة، خاصة إذا كانت شديدة الرقابة والضغط قليلة العطف والحنو، لا تتفاهم مع الأطفال ولا يحاول الآباء أو المعلمون مناقشة الأطفال في مشكلاتهم الدراسية أو الاجتماعية.



    كذب التقليد:


    يكذب الطفل تقليداً لأبويه.. فالطفل يتعلم الكذب من أهله بالإيحاء، فالأم التي تترك طفلها وتقول أنا ذاهبة للدكتور، وإذا أراد الدكتور إعطاء إبرة فهي لأخيه وليست له أو أنها غير مؤلمة، وإن أطاع فله كذا وكذا، وكله كذب.




    الكذب التمويهي:


    الذي يعمله بعض الآباء، كأن يمثل أنه يضرب وهو لا يضرب.





    العــــــــــــــلاج:


    1ـ ينبغي أن يؤخذ الطفل بالرفق واللين إذا كذب وهو دون سن الخامسة أو الرابعة، ونعرفه الفرق بين الحقيقة والخيال.


    2ـ وإذا كان فوق الرابعة أو الخامسة فيجب أن نحدثه عن الصدق وأهميته دون إكراه أو ضغط.


    3ـ وينبغي أن يشعر دائماً بعطف الأبوين وحنوهم عليه دون إكراه أو تشهير أو سخرية، وينبغي إشباع حاجاته النفسية (العطف والحنان). ونبصره بأهمية الأمانة والصدق فيما يقوله ويفعله، ونشجعه على ذلك مع عدم المبالغة في القلق على تنشئة الطفل على الصدق.


    4ـ لا ينبغي أن نسهل للطفل الإفلات بكذبه دون أن نشعره ونفهمه أنه قد كذب، لأن نجاح الولد في الكذب يشجعه على المزيد.
    avatar
    وصيف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 105
    العمر : 32
    مكان الإقامة : مصر
    تاريخ التسجيل : 10/10/2008

    رد: لماذا يكذب الطفل؟

    مُساهمة من طرف وصيف في الأحد أكتوبر 12, 2008 2:21 am

    موضوع جميل أستاذ مهند..

    كل التحية والتقدير.

    وعد
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    انثى عدد الرسائل : 43
    العمر : 27
    مكان الإقامة : في قلب من يهوانى
    تاريخ التسجيل : 25/03/2009

    رد: لماذا يكذب الطفل؟

    مُساهمة من طرف وعد في الأربعاء مارس 25, 2009 10:59 am

    الطفلُ لا يكذب عبثاً
    هذا الشيء الوحيد الذِى يدلّنا على نقص المحيط قبلاً من نقص الطفل نفسه


    لو تُركَ الموضوعُ نقاشياً لـ كانَ أفضل
    إنما .. تُشكر على النقل



    محبّة



    iyadfl
    عضو بلاتيني
    عضو بلاتيني

    ذكر عدد الرسائل : 418
    العمر : 40
    مكان الإقامة : المملكة العربية السعودية
    تاريخ التسجيل : 23/02/2009

    رد: لماذا يكذب الطفل؟

    مُساهمة من طرف iyadfl في الأربعاء مارس 25, 2009 3:45 pm

    الموضوع جميل شكرا لمحرر الموضوع واتمنى ان نتحدث مستقبلا عن الكذب في مجتمعنا على مستوى الكبار والذي تسبب في انهيار الكثير من المفاهيم والقيم النبيلة والتى باتت موجودة فقط بالكلام دون الفعل

    وعد
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    انثى عدد الرسائل : 43
    العمر : 27
    مكان الإقامة : في قلب من يهوانى
    تاريخ التسجيل : 25/03/2009

    رد: لماذا يكذب الطفل؟

    مُساهمة من طرف وعد في الأربعاء مارس 25, 2009 7:07 pm

    لا أعتقد أن المسألة تُعالج بـ الكلاامْ ..
    الكثير يُجيد البلبلة .. لكنهم في الأفعال كـ الجدرانِ تماماً ..

    الحكومات العربية .. ليستْ إلا لعبْ متحرّكة
    و أما آباء و أمهات اليوم لا يستطيعون تنشئة الطفلِ إلا بـ المادة و هذه أول أسباب الإنهيارْ
    ناهيكَ عن الوعود المتكررة و التى لا يسطعُ الوالدينْ تنفيذها بينما تبقى راسخة في ذهن الطفل على أنها وعدٌ منقوض



    التربية هي أسّ الطفل
    فـ إذا خربَ الأس .. فلا خيرَ في الأساسْ




    محبّة ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يوليو 23, 2017 6:50 am