الرجل ليس له امان وكذلك المرآة

    شاطر
    avatar
    بري الشرقي
    عضوماسي
    عضوماسي

    ذكر عدد الرسائل : 229
    العمر : 50
    مكان الإقامة : الثورة
    تاريخ التسجيل : 29/03/2009

    الرجل ليس له امان وكذلك المرآة

    مُساهمة من طرف بري الشرقي في الإثنين يونيو 29, 2009 5:28 am

    الرجل ليس له امان وكذلك المرآة


    تبرع الجراح الامريكي (ريتشارد باتيسا) لزوجته بأحدى كليته في العام 2001 م وقد قال بكل غباء في ذلك الحين :انه لا يوجد هناك احساس اجمل من ان تسطيع انقاذ حياة انسان آخر - هذا هو ما قالهز



    غير ان تلك الزوجة في سنة 2008 م (قرفت عيشتها) مع ذلك الزوج , و(لعبت بذيلها )-أي أن تلك النذلة بعد أن (استصحت ) خانته في وضح النهار عيانا بيانا,فما كان من المضروب - ومعاه الحق - الا أن يطالب باستعاده كليته وقال - حسب تعبيره - أنها طلبت الطلاق منه, وأذا كانت هي طلبت عدم الرجوع اليه فعليها إذن أن تدفع له تعويض قدره 4 ملايين دولار ,مؤكدا أنه يريد بذلك أن يجعل زوجته (عل وعسى تعيد التفكير بمسألة الطلاق أو على الأقل أن تسمح له برؤية أطفاله ,


    أما الخيانة فقد يغض الطرف عنها , غير أن مركز جامعة (بنسلفينيا) للأخلاقيات الطيبة,
    رفض طلبه ذلك ,مؤكداأن استعادة الكلية أكثر من مستحيل , لأن ذلك قد يتسبب في وفاتها , كما أن المحكمة رفضت تعويضه المادي لأن تبرعه كان إنسانيا , ولم يشترط في حينها أي شروط؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظ




    وهذه الحادثة حصلت في دولة خليجية مع اختلاف الادوار,

    والحكاية ومافيها: أن هناك رجلا على قدر لابأس به من الثراء والعمر, ذلك الرجل اصيب بفشل كلوي وبذل المستحيل في سبيل ايجاد كلية تلائمه لزرعها في جسده الهرم
    ,الى درجة أنه ذهب الى الهند والشرق الاقصى , لكن دون جدوى فكلما كشفوا عليه أو على المتبرع وجدوا أن الكلية غير ملائمة , وساءت حالته جدا ,وأصيب بالقنوط
    . ومن محبة زوجته ( الكهلة) له التي رافقته ( على الحلوة والمرة ) أكثر من اربعة عقود, فقد قررت ( المسكينة)أن تتبرع له بكليتها , وعندما اختبروها , وجدوها --
    ياسبحـــــــــــــــــــــــــــــــــان اللـــــــــــــــــــــــــــه --تلائمه واجرى له الأطباء نقلها على وجهالسرعة, وساءت حالته جدا وأشرف على الهلاك.


    ونذرت زوجته لربها تعالى إن شفي زوجها واستعاد عافيته , أنها سوف تصوم (سنة كاملة )شكرا لله , ومع سنة للوراء ,إلى درجة أنه أخذ يسير ويصبغ لحيته ويتهندم ويردد اشعار الغزل.



    واحتفالا بشفائه أقامت زوجته حفلة كبيرة دعت لها نساء المجتمع , ويقا ل انها رقصت في تلك الليلة ,من شدة فرحتها


    غيرأن تلك الفرحة لم تكتمل , إذ لم تمض أكثر من 3 اشهر وإذا بذلك الزوج ( " النذل") يذهب إلى دولة عربيـــــــــــــــــــــــــة ويأتي بزوجة عمرها اقل من عشرين سنة .


    عندها طالبت الزوجة ( الملكومة) بالطلاق واستعادة كليتها , فحقق لها الزوج طلبها الأول , غير ان طلبها الثاني كان مستحيل
    وذهبت الى المشايخ لكي يعفيها على الأقل من التسعة أشهر وهي بقية صيامها الذي نذرته, غير أن الشيخ رفض ذلك

    واصبحت ترفع كفوفها في كل مغرب تدعو عليه..........



    لذلك انصح كل زوج بان لاتتبرع بكليتك لزوجتك

    ولكل زوجة بأن لاتتبرعي باي كلية من كليتك حتى لو رأيته امامك يموت

    الرجال ما لهم امان (((((((((((((((((ما عداااااااااااااااي طبعااااااااااااااااا))))))))))))))))





    منقول


    ولاتحرموني من ردودكم الجميلة

    avatar
    بشير حيدر
    عضوماسي
    عضوماسي

    ذكر عدد الرسائل : 225
    العمر : 35
    مكان الإقامة : دمشق
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009

    رد: الرجل ليس له امان وكذلك المرآة

    مُساهمة من طرف بشير حيدر في الإثنين يونيو 29, 2009 11:37 am


    الغالي بري الشرقي
    شكراً لك على هذا الموضوع في هذه الأيام لم يعد هناك أمان للرجل ولا للمرأة
    والله يستر ......... لكن الدنيا لا تخلو من الناس الأوفياء صديقي
    وأنت واحد منهم يا أبو عبدا الله والله يخليلك زوجتك ويخليك ألها .....
    تقبل مروري
    avatar
    سوسنة
    مشرف عام

    انثى عدد الرسائل : 220
    تاريخ التسجيل : 04/01/2009

    رد: الرجل ليس له امان وكذلك المرآة

    مُساهمة من طرف سوسنة في الإثنين يونيو 29, 2009 11:49 am

    والله بالنسبة لي ....
    هكذا قصص لا تؤثر في .....
    إن كان زوجي بحاجة لكلية سأتبرع فوراً ....... دون أن أنتظر منه شيئاً .....
    العطاء ليس بحاجة لمقابل ......

    المنافس
    عضوماسي
    عضوماسي

    ذكر عدد الرسائل : 105
    العمر : 45
    مكان الإقامة : السعوديه
    تاريخ التسجيل : 24/05/2009

    رد: الرجل ليس له امان وكذلك المرآة

    مُساهمة من طرف المنافس في الإثنين يونيو 29, 2009 2:08 pm

    العزيز أبو عبد الله
    شكرا لكتابة هذه القصص التي فيها حكم ومواعظ
    فكما أن هناك من غدر بزوجته أو غدرت به .... هناك أيضا عشرات وممكن مئات من الناس قد قاموا بالتبرع بأعضاء منهم دون وجود شرط المقابل
    لذلك نتمنى منك لو كان بالامكان سرد بعض القصص عن الوفاء لتنتعش نفوسنا وترتوي أملاً
    تقبل مروري

    روح المحبة
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    انثى عدد الرسائل : 50
    العمر : 34
    مكان الإقامة : ]دمشق
    تاريخ التسجيل : 01/06/2009

    رد: الرجل ليس له امان وكذلك المرآة

    مُساهمة من طرف روح المحبة في الثلاثاء يونيو 30, 2009 3:57 am

    الغدر والخيانة صفتان للإنسان من دون تخصيص الرجل أو المرأة
    فخيانة كل رجل تقابلها خيانة امرأة والعكس صحيح
    أما الغدر فليس من الضروري ان يكون له مقابل
    فالشخص المغدور به ليس من الضروري ان يرد على الغدر بالغدر
    وبهذا تكون محصلة الخيانة اكبر
    وهذا لا يمنع من وجود اخلاص ووفاء وتقدير للمعروف
    شكرا لك اخ ابو عبد الله
    avatar
    بري الشرقي
    عضوماسي
    عضوماسي

    ذكر عدد الرسائل : 229
    العمر : 50
    مكان الإقامة : الثورة
    تاريخ التسجيل : 29/03/2009

    رد: الرجل ليس له امان وكذلك المرآة

    مُساهمة من طرف بري الشرقي في الثلاثاء يونيو 30, 2009 5:10 am

    الأصدقاء الغوا لي
    الصديق بشير حيدر
    والصديقة سوسنه
    والصديق المنافس
    والصديقة روح المحبة
    شكرا لكم ولمروركم العطر على موضوعي والحياة كلها تضحية ومحبة والرجل والمرأة على مر الدهر ضحى كلاهما كثيرا من أجل بعضهم وأنا واثق كل الثقة بأن القصة فقط قصة وقد تكون حقيقية ولكن لا يقتدى بها وأقول لكم هذه الكلمات عسى أن تكون معبرة قليلا:


    جميل أن تنظر بعيني عقلك للأمور التي تحصل من حولك
    وتسترجع بذاكرتك لتلك الأيام الخوالي التي كنت
    تضن بأنك نجما يلمع في سمائهم السوداء
    وبأنك كنت الأمل الذي يستمدون منه قوتهم للتغلب على مايصيبهم من إعياء وتعب
    الأجمل انك تعرف ماوصلت إليه وأنك كنت سراب يتلاشي في الأفق
    عندما تعلم بأن كل ماقدمته لأجلهم ذهب أدراج الرياح
    جميلً أن تهبهم قلبك ، وروحك ، وبعضك ، وكلك ، وتبذل لهم الغالي والنفيس
    وتجعل من أحلامك مركبا يستقلونه للوصل إلى أمانيهم
    وأفراحهم ، وسعادتهم ، وتسلب منهم أحزانهم وهمومهم
    وتستيقظ في صباح يوم جديد لتجد نفسك
    ملقاً في صحراء كبيره سُميت بفضاء الخيانة
    الأجمل أن تعيش مرحله من حياتك وحيدا تختلي فيها بهمومك وأحزانك وأفراحك
    لايشاركك فيها احد فعندها ستشعر براحه البال التي فٌقِِدت
    جميلُ أن تشعر بطعم السعادة في يومك ، يقال فيما مضى بأن السعادة هي الشيء الوحيد الذي
    من الممكن أن تقدمه دون أن يكون لك المقدرة في امتلاكها
    كونك تسعى لإسعادهم ورسم البسمة على شفاههم ، فقد حققت سعادة جزئيه
    وعند رؤيتك لها أمام عينيك فقد بأنهم أصبحوا في رضى تام فقد حققت سعادة كاملة

    الأجمل أن تضع في تفكيرك بان الإبتسامه لاتكلف شيئا
    ولكنها تعود بالخير الكثير فإنها تستغرق أقل من لمح البصر
    ولكن مفعولها يبقى كثيرا
    فكن من اليوم أسعد الناس

    صديقكم بري الشرقي
    وعذرا على التأخير

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 5:26 am