سبق أن لعنا غيره ... ثم ندمنا على ما فعلناه !

    شاطر
    avatar
    برهان سيفو
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 73
    العمر : 59
    مكان الإقامة : salameah
    تاريخ التسجيل : 06/10/2008

    سبق أن لعنا غيره ... ثم ندمنا على ما فعلناه !

    مُساهمة من طرف برهان سيفو في الجمعة يونيو 05, 2009 6:02 pm






    سبق لنا نحن العرب أن
    خونا " توفيق الحكيم " المسرحي المصري العظيم ،فقط لأنه قال عبارته
    المشهورة في كتابه (عودة الحياة) : " إن الديمقراطية في عهد السادات كما في
    عهد عبد الناصر ،لم تزل بحاجة إلى حلول أكثر جذرية ".



    كما أنه انتقد الهزيمة
    النكراء في الخامس من حزيران لعام 1967م. و طلب تحميل المسؤولية عن الهزيمة لمن قد
    أسهموا في خداع الشعب من القادة الكبار الابطال؟!!!.



    لعناه ... نعم لعناه
    ... حتى أن هيكل المراوغ الكبير لم يتوانى عن نعته "انه كما الصراصير يغني في
    الظلام" ، و ثبت أن الحكيم كان محقاً في كل ما قد قاله و كل ما قد كتبه.



    و الآن نلعن
    "إمام الفن الكوميدي العربي "لصالح المتزلفين من الفنانين الواضح تزلفهم
    و لا نجرؤ على قول حقيقتهم ،من السهل طبعاً على أي كان فعل ذلك ،لكن من الصعب أن
    تقدم للناس ما قد قدمه توفيق الحكيم ،و عادل إمام .



    غزة أضحت تجارة رابحة
    للأقلام ،شاهدت و قرأت ما بث و ما نشر لأناس لا يجيدون حتى لغتهم مع ذلك كان عنوان
    "غزة ... الشموخ ... أو سوى ذلك" سبيلاً سهلاً لنشر كتاباتهم دون عناء و
    كفى المؤمنين شر القتال.



    انتصار ؟؟؟!!!غزة لم
    يكن سببه عادل أمام ،كما أن ضياع الديمقراطية في عهد ناصر و السادات لم يكن سببهما
    توفيق الحكيم ،لكنها الأقلام المتزلفة لكل ذي باع و ذراع في مراكز القوة و السلطة،
    ترى أنهم ذلك فهو أمر أهون عليهم من تحملهم مسئولية الضياع العربي شبه الكامل ،و
    قد سهل عليهم مهمتهم أنهم بالصدفة وجدوا شماعة يعلقون عليها أخطائهم .



    أيها السادة : حملوا
    القوى التي أوصلت الساحة الفلسطينية إلى ما هي عليه من ضياع و انحسار كامل ،قبل أن
    تلتفتوا لفنان كوميدي ناجح ،أو لمسرحي عربي هو عميد المسرح العربي بالاتهام .



    يبدو أن إطلاق النار
    من العصي لا يزال مهمة كثيرين من كتابنا الذين لا نحب أن نجدهم في هكذا مواقع متزلفة
    لصالح محترفي تزلف الفن لدينا .



    مع تحياتي لكم جميعاً
    .



    برهان محمَّد سيفو.




    _________________
    " محبة الآخرين هي الدين الحقيقي لغير الأغبياء "

    iyadfl
    عضو بلاتيني
    عضو بلاتيني

    ذكر عدد الرسائل : 418
    العمر : 40
    مكان الإقامة : المملكة العربية السعودية
    تاريخ التسجيل : 23/02/2009

    رد: سبق أن لعنا غيره ... ثم ندمنا على ما فعلناه !

    مُساهمة من طرف iyadfl في الجمعة يونيو 05, 2009 10:05 pm

    شكرا استاذ برهان على الطريقة التي حاكمت بها الامور
    وانا اؤيد وجهة نظرك
    avatar
    برهان سيفو
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 73
    العمر : 59
    مكان الإقامة : salameah
    تاريخ التسجيل : 06/10/2008

    رد: سبق أن لعنا غيره ... ثم ندمنا على ما فعلناه !

    مُساهمة من طرف برهان سيفو في السبت يونيو 06, 2009 1:45 am

    الأخ المحترم "اياد" تحية طيبة اما بعد :
    لم نعتد التقييم السليم نحن كعرب،لهذا فقد صار من السهل علينا أن نلغي تاريخ أي انسان يعارض وجهات نظرنا ،انها ماساة قرون طويلة من القمع المتواصل تلك التي جعلتنا نقتص من الضحية و نصفق للجلاد، و هذه بشائر عصر انحطاطنا كامة لأنه لا يستبعد ان يات من يلغيه كله تاريخنا ما دمنا نحن لا نكترث بالغاء تاريخ الاخر فينا.
    شكراً لكم تفهمكم اخي المحترم اياد و عدم وقوعكم في ضياعات الواهمين.
    تحياتي لكم جميعاً ، أخوكم : برهان محمَّد سيفو.


    _________________
    " محبة الآخرين هي الدين الحقيقي لغير الأغبياء "
    avatar
    زاركافا
    عضو بلاتيني
    عضو بلاتيني

    ذكر عدد الرسائل : 309
    العمر : 41
    مكان الإقامة : سلمية
    تاريخ التسجيل : 12/12/2008

    رد: سبق أن لعنا غيره ... ثم ندمنا على ما فعلناه !

    مُساهمة من طرف زاركافا في السبت يونيو 06, 2009 6:26 am

    استاذي المحترم
    نحن لانملك وجهات نظر اصلا
    احترم الشجاعه التي تحاكم بها الامورالى درجه العشق
    ولكن اسمعت اذ ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي

    محمد عبد الدائم عطفة
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ذكر عدد الرسائل : 20
    العمر : 48
    مكان الإقامة : دمشق
    تاريخ التسجيل : 31/05/2009

    رد: سبق أن لعنا غيره ... ثم ندمنا على ما فعلناه !

    مُساهمة من طرف محمد عبد الدائم عطفة في السبت يونيو 06, 2009 7:32 am

    الأستاذ برهان سيفو المحترم
    اعذرني إن خالفتك الرأي في بعض ما تقول
    الفنان عادل إمام لم يكن في مقابلته التي صرح فيها بما صرح رجلاً يبحث عن قول الحقيقة, بل كان شخصاً يلقي كلمة محفوظة بشكل سيء بغرض لا أعرف حقيقةً ما هولكني لم أستطع أن أراه إلاكخيط رفيع لانتشال حوت من قاع البحر
    المشكلة سيدي و كما أراها برأيي الذي يحتمل الخطأ كما الصواب هو أننانحاول كأمة اجترار تاريخنا, لكن دون أن نعرف أو نتفق لأي نقطة نعود و عندم انجد أن العود ليس أحمد نكفر بكل شيء و نلجأ للسيد الكوني أو وكيله.
    الأستاذ الكريم
    المزعج فيما قاله عادل إمام هو رائحة الصفقة التي فاحت منه, قد نتفق معه كلياً أو جزئياً وقد نختلف, لكن هذا لا يعني تخويناً بل عبارة عن جرح لنا في بعض كبريائنا الباقي وقد يكون المحتضر
    ما حدث في غزة هو تغيير للصورة النمطية التي اعتدنا عليها في حروبنا السابقة مع أعدائنا الذين سيبقون أعداءنا, فالمعركة لم تكن عسكرية دبابة بدبابة ولا حتى دبابة بحجر, بل كانت معركة أفكار بين من يريد أن يحتل أدمغتنا بعد أرضنا ومن يرفض أن يسلم بهذا
    الأستاذ الفاضل
    عادل إمام ليس خائناً, و سواء خونوه أم لا فهو ليس خائناً, عادل إمام ببساطة كان سلاحاً لأدمغتنا لكنه مل هذا الأمر فقرر الاستقالة
    هل تسمح لدماغي الصغير ببعض من -لاـ مجنونة أو كافرة
    avatar
    خالد
    عضوماسي
    عضوماسي

    ذكر عدد الرسائل : 165
    العمر : 34
    مكان الإقامة : دمشق
    تاريخ التسجيل : 14/12/2008

    رد: سبق أن لعنا غيره ... ثم ندمنا على ما فعلناه !

    مُساهمة من طرف خالد في السبت يونيو 06, 2009 9:50 am

    أتفق مع د. محمد في أن منطق إمام كان ضعيفاً وأن فكره كان مشوشاً وذلك بغض النظر عن اتفاقي واختلافي معه، ولكني أتفق أيضاً مع أ. برهان في أننا أفضل من يمارس الإلغاء بحق من يختلف معنا أياَ كان، لا بل ونتلذذ بشطبه تماماً ومسح تاريخه ونعلن وفاته ونوزع بفخر ورقة نعيه.
    أهمية إمام هي أنه قيمة فنية كبيرة وليس في كونه مفكراً أو محللاً سياسياً أو حتى مناضلاً مصرياً في زمن سلام السادات، وهو في فهمه وتقييمه للسياسة لا يعدو كونه مواطناً مصرياً حائراً بين استحقاقات أمة الضاد الفخورة بكونها ظاهرة صوتية بامتياز وبين ارتكاسات نظامه المرتهن أبداً لإرادة أسياد البيت الأبيض. ذنب إمام أنه في لحظة تاريخية معينة وجد نفسه مع عشرات الملايين من أبناء أرض الكنانة محشوراً بين رفح ورفح، يُشتم ويُلعن من على منابر أخوة الدم باسم الدم العربي!! وضع سهَل له رمي بوصلته خلفه وتمترسه في الخندق الذي حشره فيه "بنو أمه" إلى حين سطوع شمس عربية في زمن الضباب.
    avatar
    سوسنة
    مشرف عام

    انثى عدد الرسائل : 220
    تاريخ التسجيل : 04/01/2009

    رد: سبق أن لعنا غيره ... ثم ندمنا على ما فعلناه !

    مُساهمة من طرف سوسنة في الأحد يونيو 07, 2009 10:13 am

    قبول الرأي الآخر ليست كلمةً سهلةً ...... ولا فعلاً بسيطاً نأتي به متى نشاء ....
    إنه تربيةٌ .... وثقافةٌ ..... ونهجٌ ...... ومفهومٌ كبيرٌ ...
    نحن إن اختلفنا بالرأي على شيءٍ بسيطٍ ترانا نقوم على بعضنا ولا نقعد ......
    فكيف إن كان الرأي حول قضيةٍ عميقةٍ ؟؟!!
    في المشاكل السياسية ترانا جميعاً محللين سياسيين .... ورأينا هو الصحيح فقط .....
    وفي المباريات الرياضية ترانا جميعاً مدربين ...... ورأينا هو الصحيح فقط .....
    وهكذا ......
    والمضحك ....... أننا ننتقد فناناً عربياً ذو تاريخٍ كبيرٍ ........ ويقف الكل في وجهه ...... دون حجة مقنعة .....
    هل نسيتم مسرحية " الزعيم " ....... !!!!!!!!!!!!!
    نحن نحترف الكلام والكلام فقط ......
    شكراً لك
    avatar
    برهان سيفو
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 73
    العمر : 59
    مكان الإقامة : salameah
    تاريخ التسجيل : 06/10/2008

    رد: سبق أن لعنا غيره ... ثم ندمنا على ما فعلناه !

    مُساهمة من طرف برهان سيفو في الأحد يونيو 07, 2009 3:04 pm






    الغالية "سوسنه" تحية و بعد :



    فعلا كنت رائعة في طرحك الجميل ،فنحن يجب أن ننطلق من معطيات الآخر
    و عطاءاته قبل الدخول إلى تقييمه و من ثمة شطبه!!؟، هذا الفعل الشائن لا يقوم به سوانا
    نحن العرب ،لهذا حضرت إلينا اللعنة عبر تاريخنا الطويل لعنة الطغاة الذين دفنوا في
    هذه الأمة كل جميل و مشرق في سبيل مصالحهم ليس إلا، حتى أنهم دفنوا الرسالة،رسالة
    السماء، و دفنوا صاحبها من اجل عروش بغيهم و تسلطهم ،فلم و لن يعرف التاريخ سوانا نحن العرب يدرسُّون طغاة في المدارس كما
    لو كانوا أبطالا ،فبدل فضح الطاغية أبو جعفر المنصور الذي قطف رأس أبو مسلم
    الخرساني (الذي أتى بدولته العباسية إلى السلطة) كما قطف رؤوس كل مناهضيه دون أن
    يرف له جفن، بدل فضحهم و شطبهم من تاريخنا ،نقوم بتمجيدهم و التهليل لبطولات لم
    يكونوا ليقوموا بها لولا نزعتهم البهيمية في السيطرة و سفك الدماء، و كسب المال و توريث
    الحكم و المال لأولادهم و أحفادهم من بعدهم ،و الطغاة هم كثر لم يبدأ ذكرهم عند أبو
    جعفر المنصور بل قبله كان معاوية و يزيد و الحجاج الثقفي، أمجاد هؤلاء الأقزام هي
    ما سلبتنا حريتنا في أن نكون بشرا نفكر و نعي قبل أن نطلق أحكامنا المسبقة جزافاً
    لهذا لن نستغرب كيف أن البعض لا يزال يمجد الطاغية المدفون صدام حسين التكريتي غير
    المأسوف عليه، و يناهض فناناً بحجم و طول قامة إمام الفن عادل إمام،انه تراث العنف
    و التجهيل هو ما يفعل فعلته الحمقاء و يجعلنا نمالئ القوي و نحقر الضعيف ببساطة
    لأننا مطعونون في كرامتنا و مثقوبين أيضا نتيجة حكم الطغاة و استبدادهم باسم الإسلام
    أو غيره من المسميات، فهل لأمة باتت ثقوبها بهذه الكثرة و المزامنة أن تحترم
    مبدعيها و تصون لهم كرامتهم ؟ و ألا تقف عند أية همسة لتتصيد لهم الأخطاء ،بينما
    من باع غزة ليس هو عادل إمام ،و من قسم منظمة التحرير ليس هو عادل إمام أيضا ،بل
    معروف من الذي يسعى لالتقاط فتات الجاه و السلطة،و من يسعى لإقامة خلافة و أمارة إسلامية
    في غزة، هي ارث طغاة في الأصل ، مقابل سفك كل دماء الأطفال و الشيوخ و النساء في
    كل ارض و ليس في غزة فحسب .



    أولئك هم
    المنتصرين فيا للعجب كيف و هم في انتصاراتهم لا يطيقون سماع رأي آخر فكيف لو كانت
    حربهم نكسة كما سيبين التاريخ لاحقاً حين تبرد الجراح و تهدا المزايدات،فعلا لقد
    صدق من قالوا :" حين يذهب الثلج سيظهر
    جليا المرج"،و إنا هنا لناظرون القادم الذي سوف يجعلهم يلعنون الساعة التي
    كانوا فيها مع البغي و الباغين ضد الفن و الفنانين،يوم ستكمم فيها أفواههم بنادق
    الطغاة و تجعلهم يقتاتون ثقافة الحماقة و الذل و الجهل بدل التنوير في عصر التنوير
    و النور.



    تحياتي لكم
    "سوسنه" و تحياتي للجميع.



    أخوكم :

    برهان

    محمَّد سيفو.



    ****


    _________________
    " محبة الآخرين هي الدين الحقيقي لغير الأغبياء "
    avatar
    وصيف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 105
    العمر : 32
    مكان الإقامة : مصر
    تاريخ التسجيل : 10/10/2008

    رد: سبق أن لعنا غيره ... ثم ندمنا على ما فعلناه !

    مُساهمة من طرف وصيف في الثلاثاء يونيو 16, 2009 7:01 am

    عادل إمام فنان يعمل بالتمثيل.. هذا هو مناط تقييمه الحقيقي لمن أراد. له آراء سياسية معينة هو حر فيها شأنه شأن أي إنسان..
    تناول الموضوعات المشابهة يتسم بالغرابة في تقديري من أغلب الأطراف حيث الخلط بين المجالات، فتجد غاضباً من تصريحاته يقلل من شأنه الفني انتقاماً وآخر معجب بها يستنكر محاولة الناس مناهضة من هو بقامة عادل إمام الفنية وكأن تلك القامة تمنح الآراء السياسية لصاحبها قيمة ما!
    الحق أنه لا يوجد ما يمنع كون الفنان الكبير صاحب آراء تافهة وكونه بوقاً لنظام عميل يستغل شعبيته الكبيرة، المستحقة، للترويج لكلام فارغ، وهو الحال مع الفنان الكبير عادل إمام..
    تحياتي لجميع الأصدقاء،،،


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يوليو 23, 2017 6:39 am