ديوان ( كزهر اللوز أو أبعد )...محمود درويش

    شاطر
    avatar
    شادي
    مشرف عام

    ذكر عدد الرسائل : 684
    العمر : 35
    مكان الإقامة : سلمية
    تاريخ التسجيل : 17/02/2008

    ديوان ( كزهر اللوز أو أبعد )...محمود درويش

    مُساهمة من طرف شادي في الجمعة أكتوبر 17, 2008 1:58 pm

    فكر بغيرك

    وأنت تعد فطورك فكر بغيرك
    [لا تنس قوت الحمام]

    وأنت تخوض حروبك فكر بغيرك
    [لا تنس من يطلبون السلام]

    وأنت تسدد فاتورة الماء فكر بغيرك
    [لا تنس من يرضعون الغمام]

    وأنت تعود إلى البيت، بيتك، فكر بغيرك
    [لا تنس شعب الخيام]

    وأنت تنام وتحصي الكواكب، فكر بغيرك
    [ثمة من لم يجد حيزاً للمنام]

    وأنت تحرر نفسك بالاستعارات، فكر بغيرك
    [من فقدوا حقهم في الكلام]

    وأنت تفكر بالآخرين البعيدين، فكر بنفسك
    [قل: ليتني شمعة في الظلام]

    الآن ... في المنفى

    الآن، في المنفي ... نعم في البيت،
    في الستين من عمر سريع
    يوقدون الشمع لك

    فافرح بأقصي ما استطعت من الهدوء،
    لأن موتاً طائشاً ضل الطريق إليك
    من فرط الزحام ... وأجَّلك

    قمرٌ فضوليٌّ على الأطلال،
    يضحك كالغبيّ
    فلا تصدق أنه يدنو لكي يستقبلك
    هو في وظيفته القديمة، مثل آذارَ
    الجديد ... أعاد للأشجار أسماء الحنين
    وأهملك

    فلتحتفل مع أصدقائك بانكسار الكأس.
    في الستين لن تجد الغد الباقي
    لتحمله علي كتف النشيد... ويحملك

    قل للحياة، كما يليق بشاعر متمرس:
    سيري ببطء كالإناث الواثقات بسحرهن
    وكيدهن. لكل واحدة نداءٌ ما خفيٌ :
    هَيتَ لك / ما أجملك!

    سيري ببطء، يا حياة، لكي أراك
    بكامل النقصان حولي كم نسيتك في
    خضمِّك باحثاً عني وعنك. وكلما أدركت
    سراً منك قلت بقسوة: ما أجهلَك!

    قل للغياب: نقصتني
    وأنا حضرتَ ... لأكملَك


    _________________
    أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ واحده....
    أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشارده...
    avatar
    شادي
    مشرف عام

    ذكر عدد الرسائل : 684
    العمر : 35
    مكان الإقامة : سلمية
    تاريخ التسجيل : 17/02/2008

    رد: ديوان ( كزهر اللوز أو أبعد )...محمود درويش

    مُساهمة من طرف شادي في الجمعة أكتوبر 17, 2008 2:01 pm

    حين تطيل التأمل

    حين تطيل التأمل في وردةٍ
    جرَحَت حائطاً، وتقول لنفسكَ:
    لي أملٌ في الشفاء من الرمل /
    يخضر قلبُكَ...

    حين ترافق أنثى إلى السيرك
    ذات نهار جميل كأيقونة ...
    وتحلًّ كضيف على رقصة الخيل /
    يحمر قلبُكَ...

    حين تعُدُّ النجوم وتخطئ بعد
    الثلاثة عشر، وتنعس كالطفل
    في زرقة الليل /
    يبيض قلبُكَ...

    حين تسير ولا تجد الحلم
    يمشي أمامك كالظل /
    يصفر قلبُكَ...



    إن مشيت على شارع

    إن مشيت علي شارع لا يؤدي إلي هاوية
    قل لمن يجمعون القمامة: شكراً!

    إن رجعت إلي البيت، حياً، كما ترجع القافية
    بلا خللٍ، قل لنفسك: شكراً!

    إن توقعت شيئاً وخانك حدسك، فاذهب غداً
    لتري أين كنت وقل للفراشة: شكراً!

    إن صرخت بكل قواك، ورد عليك الصدى
    (من هناك؟) فقل للهوية: شكراً!

    إن نظرت إلي وردة دون أن توجعك
    وفرحت بها، قل لقلبك: شكراً!

    إن نهضت صباحاً، ولم تجد الآخرين معك
    يفركون جفونك، قل للبصيرة: شكراً!

    إن تذكرت حرفاً من اسمك واسم بلادك
    كن ولداً طيباً!
    ليقول لك الربُّ: شكراً!






    _________________
    أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ واحده....
    أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشارده...
    avatar
    شادي
    مشرف عام

    ذكر عدد الرسائل : 684
    العمر : 35
    مكان الإقامة : سلمية
    تاريخ التسجيل : 17/02/2008

    رد: ديوان ( كزهر اللوز أو أبعد )...محمود درويش

    مُساهمة من طرف شادي في الجمعة أكتوبر 17, 2008 2:04 pm

    مقهى، وأنت مع الجريدة

    مقهى، وأنت مع الجريدة جالس
    لا، لست وحدك. نصف كأسك فارغ
    والشمس تملأ نصفها الثاني ...

    ومن خلف الزجاج تري المشاة المسرعين
    ولا تُرى [إحدي صفات الغيب تلك:
    ترى ولكن لا تُرى]
    كم أنت حر أيها المنسي في المقهى!
    فلا أحدٌ يرى أثر الكمنجة فيك،
    لا أحدٌ يحملقُ في حضورك أو غيابك،
    أو يدقق في ضبابك إن نظرت
    إلى فتاة وانكسرت أمامها..
    كم أنت حر في إدارة شأنك الشخصي
    في هذا الزحام بلا رقيب منك أو
    من قارئ!
    فاصنع بنفسك ما تشاء، إخلع
    قميصك أو حذاءك إن أردت، فأنت
    منسي وحر في خيالك، ليس لاسمك
    أو لوجهك ههنا عمل ضروريٌ. تكون
    كما تكون ... فلا صديق ولا عدو
    يراقب هنا ذكرياتك /
    فالتمس عذرا لمن تركتك في المقهى
    لأنك لم تلاحظ قَصَّة الشَّعر الجديدة
    والفراشات التي رقصت علي غمازتيها /
    والتمس عذراً لمن طلب اغتيالك،
    ذات يوم، لا لشيء... بل لأنك لم
    تمت يوم ارتطمت بنجمة.. وكتبت
    أولى الأغنيات بحبرها...
    مقهى، وأنت مع الجريدة جالسٌ
    في الركن منسيّا، فلا أحد يهين
    مزاجك الصافي،
    ولا أحدٌ يفكر باغتيالك
    كم انت منسيٌّ وحُرٌّ في خيالك!

    هُو
    هو لا غيره


    هو، لا غيره، من ترجل عن نجمة
    لم تصبه بأيّ أذى.
    قال: أسطورتي لن تعيش طويلاً
    ولا صورتي في مخيلة الناس /
    فلتمتحني الحقيقة
    قلت له: إن ظهرت انكسرت، فلا تنكسر
    قال لي حُزْنُهُ النَّبٌَّوي: إلي أين أذهب؟
    قلت إلى نجمة غير مرئية
    أو إلى الكهف/
    قال يحاصرني واقع لا أجيد قراءته
    قلت دوّن إذن، ذكرياتك عن نجمة بعُدت
    وغد يتلكأ، واسأل خيالك: هل
    كان يعلم أن طريقك هذا طويل؟
    فقال: ولكنني لا أجيد الكتابة يا صاحبي!
    فسألت: كذبت علينا إذاً؟
    فأجاب: علي الحلم أن يرشد الحالمين
    كما الوحي /
    ثم تنهد: خذ بيدي أيها المستحيل!
    وغاب كما تتمنى الأساطير /
    لم ينتصر ليموت، ولم ينكسر ليعيش
    فخذ بيدينا معاً، أيها المستحيل !


    ****



    لم ينتظر أحداً

    لم ينتظرأحداً،
    ولم يشعر بنقص في الوجود،
    أمامه نهر رمادي كمعطفه،
    ونور الشمس يملأ قلبه بالصحو
    والأشجار عالية /

    ولم يشعر بنقص في المكان،
    المقعد الخشبي، قهوته، وكأس الماء
    والغرباء، والأشياء في المقهى
    كما هي،
    والجرائد ذاتها: أخبار أمسِ، وعالم
    يطفو على القتلى كعادته /

    ولم يشعر بحاجته إلى أمل ليؤنسه
    كأن يخضوضر المجهول في الصحراء
    أو يشتاق ذئبٌ ما إلى غيتارة،
    لم ينتظر شيئاً، ولا حتى مفاجأةً،
    فلن يقوى على التكرار... أعرفُ
    آخر المشوار منذ الخطوة الأولى -
    يقول لنفسه - لم أبتعد عن عالمٍ،
    لم أقترب من عالمٍ
    لم ينتظر أحداً.. ولم يشعر بنقص
    في مشاعره. فما زال الخريف مضيفه الملكي،
    يغريه بموسيقى تعيد إليه عصر النهضة
    الذهبي ... والشعر المُقفى بالكواكب والمدى
    لم ينتظر أحداً أمام النهر /
    في اللا إنتظار أُصاهر الدوريَّ
    في اللا إنتظار أطون نهراً - قال -
    لا أقسو على نفسي، ولا
    أقسو على أحدٍ،
    وأنجو من سؤال فادح:
    ماذا تريد
    ماذا تريد؟
    برتقالية

    برتقالية، تدخل الشمس في البحر /
    والبرتقالة قنديل ماء على شجر بارد

    برتقالية، تلد الشمس طفل الغروب الإلهيَّ /
    والبرتقالة خائفة من فم جائع

    برتقالية، تدخل الشمس في دورة الأبدية /
    والبرتقالة تحظى بتمجيد قاتلها:
    تلك الفاكهة مثل حبة الشمس
    تقَشرُ
    باليد والفم، مبحوحة الطعم
    ثرثارة العطر سكرى بسائلها...
    لونها لا شبيه له غيرها،
    لونها صفة الشمس في نومها
    لونها طعمها: حامض سكري،
    غني بعافية الضوء والفيتامين c..

    وليس على الشعر من حرج إن
    تلعثم في سرده، وانتبه
    إلى خلل رائع في الشبه!







    _________________
    أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ واحده....
    أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشارده...
    avatar
    شادي
    مشرف عام

    ذكر عدد الرسائل : 684
    العمر : 35
    مكان الإقامة : سلمية
    تاريخ التسجيل : 17/02/2008

    رد: ديوان ( كزهر اللوز أو أبعد )...محمود درويش

    مُساهمة من طرف شادي في الجمعة أكتوبر 17, 2008 2:07 pm

    هنالك عرس

    هنالك عرسٌ علي بعد بيتين منا،
    فلا تغلقوا الباب... لا تحجبوا نزوة
    الفرح الشاذ عنا. فإن ذبلت وردة
    لا يحس الربيع بواجبه في البكاء
    وإن صمت العندليب المريض أعار الكناري
    حصته في الغناء. وإن وقعت نجمة
    لا تصاب السماء بسوء...
    هنالك عرس ،
    فلا تغلقوا الباب في وجه هذا الهواء
    المضمخ بالزنجبيل وخوخ العروس التي
    تنضج الآن [تبكي وتضحك كالماء.
    لا جرح في الماء. لا أثر لدم
    سال في الليل]
    قيل: قوي هو الحب كالموت!
    قلت: ولكن شهوتنا للحياة
    ولو خذلتنا البراهين، أقوى من
    الحب والموت/
    فلننه طقس جنازتنا كي نشارك
    جيراننا في الغناء
    الحياة بديهية .. وحقيقية كالهباء!

    ****





    فراغ فسيح

    فراغ فسيح. نحاس. عصافير حنطيةُ
    اللون. صفصافةٌ. كسلٌ. أفقٌ مهملٌ
    كالحكايا الكبيرة. أرض مجعدةُ الوجه.
    صيف كثير التثاؤب كالكلب في ظل
    زيتونةٍ يابسٍ. عَرَقٌ في الحجارة.
    شمس عمودية. لا حياة ولا موت
    حول المكان. جفافٌ كرائحة الضوء في
    القمح. لا ماء في البئر والقلب.
    لا حُبَّ في عمل الحُبّ... كالواجب الوطني
    هو الحُبُّ. صحراء غير سياحية، غير
    مرئية خلف هذا الجفاف. جفاف
    كحرية السجناء بتنظيف أعلامهم من
    براز الطيور، جفاف كحق النساء
    بطاعة أزواجهن وهجر المضاجع. لا
    عشب أخضر، لا عشب أصفر. لا
    لون في مرض اللون. كل الجهات
    رمادية
    لا إنتظار إذاً
    للبرابرة القادمين إلينا
    غداة احتفالاتنا بالوطن












    لوصف زهر اللوز

    ولوصف زهر اللوز، لا موسوعةُ الأزهار
    تسعفني، ولا القاموس يسعفني...
    سيخطفني الكلام إلى أحابيل البلاغةِ /
    والبلاغةُ تجرح المعنى وتمدح جرحه،
    كمذكر يملي على الأنثى مشاعرها /
    فكيف يشع زهر اللوز في لغتي أنا
    وأنا الصدى؟
    وهو الشفيف كضحكة مائية نبتت
    على الأغصان من خَفَر الندى...
    وهو الخفيفُ كجملةٍ بيضاءَ موسيقيةٍ...
    وهو الضعيف كلمح خاطرةٍ
    تُطل على أصابعنا
    ونكتبها شدى...
    وهو الكثيف كبيت شعر لا يدونُ
    بالحروف /
    لوصف زهر اللوز تلزمني زيارات إلى
    اللاوعي ترشدني إلى أسماء عاطفة
    معلقة على الأشجار. ما اسمه؟
    ما اسم هذا الشيء في شعرية اللاشيء ؟
    يلزمني اختراق الجاذبية والكلام ،
    لكي أحِسَّ بخفة الكلمات حين تصير
    طيفا هامساً، فاكونها وتكونني
    شفّافَةً بيضاءَ /
    لا وطنٌ ولا منفى هي الكلمات،
    بل ولعُ البياض بوصف زهر اللوز /
    لا ثلجٌ ولا قُطنٌ / فما هو في
    تعاليهِ على الأشياء والأسماء
    لو نجح المؤلف في كتابة مقطع
    في وصف زهر اللوز، لانحسر الضبابُ
    عن التلال، وقال شعب كامل:
    هذا هُوَ /
    هذا كلامُ نشيدنا الوطنّي!
    في البيت أجلس

    في البيت أجلس، لا حزيناً لا سعيداً
    لا أنا، أو لا أحد

    صحف مبعثرة. وورد المزهرية لا يذكرني
    بمن قطفته لي. فاليوم عطلتنا عن الذكرى،
    وعطلة كل شيء... إنه يوم الأحد

    يوم نرتب فيه مطبخنا وغرفة نومنا،
    كل على حدة. ونسمع نشرة الأخبار
    هادئة، فلا حرب تشن على بلد

    ألامبراطور السعيد يداعب اليوم الكلاب،
    ويشرب الشمبانيا في ملتقى نهدين من
    عاج... ويسبح في الزبد

    ألامبراطور الوحيد اليوم في قيلولة،
    مثلي ومثلك، لا يفكر بالقيامة .. فهي
    مُلك يمينه، هي الحقيقة والأبد!

    كسلٌ خفيفُ الوزن يطهو قهوتي
    والهال يصهل في الهواء وفي الجسد

    وكأنني وحدي. أنا هو أو أنا الثاني
    رآني واطمأنَّ على نهاري وابتعد



    _________________
    أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ واحده....
    أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشارده...
    avatar
    شادي
    مشرف عام

    ذكر عدد الرسائل : 684
    العمر : 35
    مكان الإقامة : سلمية
    تاريخ التسجيل : 17/02/2008

    رد: ديوان ( كزهر اللوز أو أبعد )...محمود درويش

    مُساهمة من طرف شادي في الإثنين أكتوبر 20, 2008 11:03 am

    لا شكر على واجب شريف وسأكمل قريبا جدا إن شاء الله بقية الديوان

    ولك الود


    _________________
    أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ واحده....
    أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشارده...

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يونيو 24, 2018 6:56 am