قصة أبكتني

    شاطر
    avatar
    بري الشرقي
    عضوماسي
    عضوماسي

    ذكر عدد الرسائل : 229
    العمر : 50
    مكان الإقامة : الثورة
    تاريخ التسجيل : 29/03/2009

    قصة أبكتني

    مُساهمة من طرف بري الشرقي في الأحد أبريل 26, 2009 10:06 am

    "أمي



    في عين واحده"



    أمي كانت بعين واحدة
    ..
    ..
    لقد كرهتها
    ..
    ..
    كانت تسبب لي الكثير من الاحراج
    ..
    ..
    كانت تطبخ للطلاب و المعلمين لكي تساند العائلة
    ..
    ..
    ذات يوم بينما كنت بالمدرسة المتوسطة قدمت امي لتلقي علي التحية
    ..
    ..
    لقد كنت محرجاً جداً .. كيف استطاعت ان تفعل هذا بي
    ..
    ..
    لقد تجاهلتها , احتقرتها ... رمقتها بنظرات حقد ... و هربت بعيداً
    ..
    ..
    باليوم الثاني أحد طلاب فصلي وجه كلامه لي ساخراً

    " امك تملك عيناً واحدة "
    ..
    ..
    أردت ان ادفن نفسي وقتها , و تمنيت أن تختفي امي للأبد
    ..
    ..
    فواجهتها ذلك اليوم قائلاً :


    " أن كنت فقط تريدين ان تجعلي مني مهزلة , فلم لا تموتين ؟ "
    ..
    ..
    مكثت امي صامتة ... و لم تتفوه بكلمة واحدة
    ..
    ..
    لم أفكر للحظة فيما قلته , لأني كنت سأنفجر من الغضب
    ..
    ..
    كنت غافلاً عن مشاعرها
    ..
    ..
    اردت الخروج من ذلك المنزل , فلم يكن لدي شيء لأعمله معها
    ..
    ..
    لذا أخذت أدرس بجد حقيقي , حتى حصلت فرصة للسفر خارج البلاد
    ..
    ..
    بعد ذلك تزوجت ... و امتلكت منزلي الخاص
    ..
    ..
    كان لي اطفال .. و كونت اسرتي
    ..
    ..
    كنت سعيداً بحياتي الجديدة
    ..
    ..
    كنت سعيداً بأطفالي , و كنت في قمة الارتياح
    ..
    ..
    في أحد الأيام ... جائت أمي لتزورني بمنزلي
    ..
    ..
    هي لم تراني منذ أعوام ... و لم ترى احفادها و لو لمرة واحدة
    ..
    ..
    عندما وقفت على باب منزلي , اطفالي أخذوا يضحكون منها
    ..
    ..
    لقد صرخت عليها بسبب قدومها بدون موعد

    " كيف تجرأتي و قدمتي لمنزلي و ارعبت اطفالي ؟ "


    " أخرجي من هنا حالاً "
    ..
    ..
    جاوبت بصوت رقيق " عذراً , أسفة جداً , لربما تبعت العنوان الخطأ "
    ..
    ..
    منذ ذلك الحين ... اختفت امي


    أحد الأيام , وصلتني رسالة من المدرسة بخصوص لم الشمل بمنزلي
    ..
    ..
    لذا كذبت على زوجتي و اخبرتها اني مسافر في رحلة عمل
    ..
    ..
    بعد الانتهاء من لم الشمل .... توجهت لكوخي العتيق حيث نشأت
    ..
    ..
    كان فضولي يرشدني لذلك الكوخ


    احد جيراني أخبرني " لقد توفيت والدتك ! "
    ..
    ..
    لم تذرف عيناي بقطرة دمع واحدة
    ..
    ..
    كان لديها رساله أرادت مني أن اعرفها قبل وفاتها
    ..

    " أبني العزيز , لم ابرح افكر فيك طوال الوقت , أنا آسفة لقدومي لبيتك و ارعابي لأطفالك ,


    لقد كنت مسرورة عندما عرفت انك قادم بيوم لم الشمل بالمدرسة ,

    لكني لم اكن قادرة على النهوض من السرير لرؤيتك

    أنا آسفة ... فقد كنت مصدر احراج لك في فترة صباك

    سأخبرك .... عندما كنت طفلاً صغيراً تعرضت لحادث و فقدت احدى عيناك

    لكني كأم , لم أستطع الوقوف و أشاهدك تنمو بعين واحدة فقط

    .... لذا فقد اعطيتك عيني ...

    كنت فخورة جداً بابني الذي كان يريني العالم , بعيني تلك

    وكان يرى العالم بعيني


    مع حبي لك ... أمك
    منقوووووووووووووول"

    المنافس
    عضوماسي
    عضوماسي

    ذكر عدد الرسائل : 105
    العمر : 45
    مكان الإقامة : السعوديه
    تاريخ التسجيل : 24/05/2009

    رد: قصة أبكتني

    مُساهمة من طرف المنافس في الجمعة يونيو 19, 2009 6:44 pm

    الأم .. إنها إحساس ظريف .. وهمس لطيف .. وشعور نازف بدمع جارف ..




    الأم .. جمال وإبداع .. وخيال وإمتاع .. وجوهره مصونة ولؤلؤه مكنونه ..



    الأم .. كنز مفقود لأصحاب العقوق .. وكنز موجود لأهل البر والودود ..



    الأم .. تبقي كما هي .. في حياتها وبعد موتها .. وفي صغرها وكبرها .. فهي عطر يفوح شذاه .. وعبير يسمو في علاه .. وزهر يشم رائحته الأبناء .. وأريج يتلألأ في وجوه الآباء.. ودفء وحنان .. وجمال وأمان .. ومحبه ومودة .. ورحمه وألفه .. وأعجوبه ومدرسه .. وشخصيه ذات قيم ومبادئ .. وعلو وهمم .. وهي المربية الحقيقية لتلك الأجيال الناشئة

    الأم .. هي قسيمه الحياة .. وموطن الشكوى .. وعماد الأمر .. وعتاد البيت .. ومهبط النجاة .. وهي آية الله ومنته ورحمته لقوم يتفكرون ..
    الأم .. صفاء القلب ونقاء السريرة .. ووفاء وولاء .. وحنان وإحسان .. وتسليه وتأسيه .. وغياث المكروب ونجده المنكوب .. وعاطفة الرجال ومدار الوجدان .. وسر الحياة .. ومهاج الغضب .. ومقعد ألألفه .. ومجتلى القريحة .. ومطلع القصيدة .. وموطن الغناه .. ومصدر الهناء ومشرق السعادة ..
    الأم .. أشد أمم الأرض بأسا .. واسماها نفسا .. وأدقها حسا .. وأرسخها في المكرمات أقداما .. وارفعها في الحادثات أعلاما .. واقرها في المشكلات أحلاما .. وأمدها في الكرم باعا وأرحبها في المجد ذراعا ..
    الأم .. كوكب مضي ء بذاته .. ويسمو في صورته وسماته .. وأجمل بلسما في صفاته ولها منظرا أحلى من نبراته .. ونفس زكيه طاهرة بصلاته .. وجسما غريباً يبهر في حجابه .. وعيوناً تذرف الحب بزكاته .. جدها عبرة .. ومزحها نزهة .. نخلة عذبة .. وشجرة طيبة .. ومخزن الودائع .. ومنبع الصنائع ..
    الأم .. نعم الجليس .. وخير الأنيس .. ونعم القرين في دار الغربة .. ونعم الحنين في ساعة القربة

    ( منقول )
    avatar
    بري الشرقي
    عضوماسي
    عضوماسي

    ذكر عدد الرسائل : 229
    العمر : 50
    مكان الإقامة : الثورة
    تاريخ التسجيل : 29/03/2009

    رد: قصة أبكتني

    مُساهمة من طرف بري الشرقي في السبت يونيو 20, 2009 4:47 am

    الصديق الغالي المنافس
    ألف شكرا لك لمرورك على موضوعي
    وشكرا لتعليقك الرائع علية
    ولكن مع الأسف يا صديقي العزيز بأنة لا يوجد ردود على هذا الموضوع القيم ألا ترى ذلك غريب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    تحياتي لك وتقبل مني تحياتي
    بري الشرقي
    avatar
    بشير حيدر
    عضوماسي
    عضوماسي

    ذكر عدد الرسائل : 225
    العمر : 35
    مكان الإقامة : دمشق
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009

    رد: قصة أبكتني

    مُساهمة من طرف بشير حيدر في السبت يونيو 20, 2009 8:45 am

    لا حول ولا قوة الا بالله
    شوفوا الأم شلون تضحي عشان ولدها وهو شلون يجازيها
    كل الشكر والتقدير لك الأخ الغالي بري الشرقي لقد أسعدني مرورك من جديد إلى هذا المنتدى بعد غياب
    دام أسابيع قليلة وأنتظر بفارغ الصبر مواضيعك المميزة

    روح المحبة
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    انثى عدد الرسائل : 50
    العمر : 33
    مكان الإقامة : ]دمشق
    تاريخ التسجيل : 01/06/2009

    رد: قصة أبكتني

    مُساهمة من طرف روح المحبة في السبت يونيو 20, 2009 10:33 am

    الأم .. هي قسيمه الحياة .. وموطن الشكوى .. وعماد الأمر .. وعتاد البيت .. ومهبط النجاة .. وهي آية الله ومنته ورحمته لقوم يتفكرون ..

    أريج يتلألأ في وجوه الآباء..

    لو يدرك الآباء قبل الأبناء قيمة الأم لأدرك الأبناء حتما قيمتها

    وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم أمك ُثم أمك ثم أمك ُم أبوك

    فلو يعرف الاولاد قيمة الدموع التي تذرفها الامهات لما أبكوها يوما

    ولكن نحن لا ندرك الاشياء الا بعد فقدانها
    avatar
    بري الشرقي
    عضوماسي
    عضوماسي

    ذكر عدد الرسائل : 229
    العمر : 50
    مكان الإقامة : الثورة
    تاريخ التسجيل : 29/03/2009

    رد: قصة أبكتني

    مُساهمة من طرف بري الشرقي في السبت يونيو 20, 2009 5:33 pm

    الصديقين الغالين
    بشير حيدر
    وروح المحبة
    ألف شكرا لكم لمروركم على موضوعي
    وتكرم عينك يا بشير رح أكون عند حسن ظنك أنشاء الله
    بري الشرقي

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 27, 2017 10:51 pm